انتعاش الليرة التركيّة و"المركزي" يعتزم تحقيق استقرار الأسعار

تاريخ النشر: 09.11.2020 | 13:10 دمشق

إسطنبول - وكالات

شهد سعر صرف الليرة التركيّة، اليوم الإثنين، تحسّناً ملحوظاً مقابل العملات الرئيسية، وذلك بعد تصريحات البنك المركزي التركي باستخدام جميع أدوات السياسة النقديّة لـ استقرار الأسعار.

وحسب "الأناضول" فإنّ الليرة التركية شهدت انتعاشا كبيراً، صباح الإثنين، إثر تصريحات رئيس البنك المركزي، لـ يتراجع سعر صرف الدولار إلى (8,18 ليرة)، أي ما يعادل انخفاضاً في سعر الدولار مقابل الليرة بنحو 4 بالمئة مقارنة بسعر الإغلاق الأخير.

وكان سعر صرف الليرة التركية مقابل الدولار الأميركي، يوم الجمعة الفائت، (8.58 ليرة)، وأغلقت عند (8.53 ليرة) خلال يومي السبت والأحد الفائتين، لـ يسجّل الدولار ارتفاعاً  بـ 1.2 بالمئة أمام الليرة التركيّة، مقارنة بسعر الإغلاق الذي قبله.

كذلك تراجع سعر صرف اليورو أمام الليرة التركية أيضاً بواقع 3.7 بالمئة، لـ يصل إلى (9.75 ليرة)، فيما انخفض الجنيه الإسترليني 3.5 بالمئة لـ يصبح (10.8 ليرة).

 

تصريحات البنك المركزي التركي

يأتي ذلك بعد تصريحات لـ رئيس البنك المركزي التركي (ناجي آغبال) أكّد فيها أنّ "الأهداف الرئيسية للبنك المركزي هي ضمان استقرار الأسعار والحفاظ عليها، وتماشياً مع الهدف الرئيسي سنستخدم جميع أدوات السياسة بشكل حاسم".

وأضاف "آغبال" أنّه "سيتم تعزيز الاتصال في السياسة النقدية ضمن إطار مبادئ الشفافية والمساءلة والقدرة على التنبؤ"، مردفاً "يتم مراجعة الوضع الحالي ومتابعة التطورات عن كثب حتى تاريخ اجتماع لجنة السياسة النقدية في 19 تشرين الثاني الجاري".

وأشار رئيس البنك المركزي التركي إلى أنّه "سيتم اتخاذ القرارات الضرورية في ضوء البيانات والتقييمات التي سيتم تشكيلها".

فجر السبت الفائت، صدر مرسوم عن الرئاسة التركية قضى بإقالة رئيس البنك المركزي (مراد أويصال) مِن منصبه وتعيين (ناجي آغبال) رئيس إدارة الاستراتيجية والموازنة بالرئاسة، خلفًا له، كما تناقلت وسائل إعلام تركيّة، أمس الأحد، أنباء تفيد باستقالة (براءات ألبيرق) صهر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، مِن منصب وزير الخزانة والمالية الذي يشغله.

اقرأ أيضاً.. أنباء عن استقالة وزير المالية التركي

يذكر أنّ وكالة "فرانس برس" قد ذكرت في تقرير سابق، أنّ الليرة التركية خسرت نحو 22 بالمئة مِن قيمتها مقابل الدولار، هذا العام، وأصبحت "واحدة من أسوأ الأسواق الناشئة أداء في العالم"، في حين يعزو محللون اقتصاديون تهاوي العملة الحالي إلى تراجع الأداء الاقتصادي بشكل عام، في ظل جائحة فيروس كورونا، فضلاً عن الانخفاض الحاد في احتياطات تركيا مِن العملات الأجنبية.

اقرأ أيضاً.. أردوغان: نخوض حربا اقتصادية على المحاصرين في مثلث الشيطان

مقالات مقترحة
منظمة الصحة تكشف حجم دعمها للإدارة الذاتية منذ بداية العام
كورونا.. 15 وفاة و401 إصابة جديدة في جميع مناطق سوريا
ما تأثير الصيام على مناعة الجسم ضد فيروس كورونا؟