اليونيسف: وفاة طفلين في مخيم الركبان بسبب نقص المساعدات

اليونيسف: وفاة طفلين في مخيم الركبان بسبب نقص المساعدات

الصورة
مخيم الركبان قرب الحدود الأردنية - السورية (أرشيف - إنترنت)
13 كانون الأول 2018
تلفزيون سوريا - متابعات

أكد جيرت كابيلير المدير الإقليمي لليونيسف في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وفاة طفلين هذا الأسبوع في مخيم الركبان على الحدود الأردنية، بسبب البرد ونقص المساعدات.

وقال كابيلير في بيان نشر اليوم الخميس: إنَّ أسبوعا حزينا آخر مر على الأطفال والعائلات في الركبان، حيث توفي طفلان مصابان دون سن ستة أشهر في المخيم".

وأضاف المسؤول الأممي أن "درجات الحرارة المتجمدة ونقص الإمدادات بما في ذلك السلع الأساسية، تهدد حياة ما يقرب من 45000 شخص من بينهم العديد من الأطفال، مما يجعلهم عرضة لخطر المرض والموت".

وذكر كابيلير أن المخيم تلقى مساعدات إنسانية، لكنه هناك حاجة للمزيد، ودعا " جميع الأطراف المعنية إلى تسهيل وصول المساعدات الإنسانية للوصول إلى الأطفال المحتاجين في الركبان وأماكن أخرى في سوريا ودعم العودة الآمنة والطوعية للنازحين".

وتوفيت طفلة سورية في شهرها الرابع الأسبوع الماضي، في الركبان، بسبب نقص الرعاية الطبية، بعد فشل محاولات إدخالها إلى الأردن لتلقي العلاج.

يذكر أن الشبكة السورية لحقوق الإنسان حملت الحكومة الأردنية مسؤولية مباشرة عن معاناة مخيم الركبان الذي قُتل فيه 6 مدنيين بينهم 5 أطفال بسبب الجوع والمرض خلال شهر واحد.

ومايزال ملف المخيم عالقا دون حل، في حين اعتبر مسؤول أردني أن قضيّة مخيم الركبان هي "قضية سورية -أمميّة"، وأنّ الموقف الأردني يدعم التوصّل إلى "حلّ جذري" للمخيم.

وتقطن أكثر من 15 ألف عائلة نازحة في مخيم الركبان الواقع ضمن ما تُعرف بـ"المنطقة الخضراء" (منطقة الـ 55 كم) وهي منطقة صحراوية جافة وقاحلة قرب الحدود مع الأردن، تخضع لـ حماية جوية من "التحالف الدولي" نظراً لـ وجود قوات دولية (أميركية) داخل "قاعدة التنف" إلى جانب "جيش مغاوير الثورة".

شارك برأيك