اليونان توقف مشتبهاً بهم في حريق مخيم موريا

تاريخ النشر: 16.09.2020 | 15:02 دمشق

إسطنبول - متابعات

أعلن وزير حماية المواطن اليوناني، ميخاليس خريسوخويذيس، توقيف خمسة أشخاص يشتبه في تسببهم باندلاع حريق مخيم موريا للاجئين في جزيرة ليسبوس اليوانية، الأسبوع الماضي.

وقال الوزير، لوسائل إعلام يونانية خلال زيارته للمخيم، إن الأشخاص الخمسة هم "لاجئون صغار السن، وما زال البحث جارياً عن لاجئ سادس".

ووفقاً لمصادر في الشرطة اليونانية، فإن اللاجئين الخمسة يحملون الجنسية الأفغانية، وهم ممن رفضت طلبات لجوئهم.

وتعرض مخيم موريا في جزيرة ليسبوس اليونانية، إلى حريق ضخم، بعد منتصف ليلة الثلاثاء 8 أيلول، دون وقوع ضحايا أو إصابات.

وقالت الأمم المتحدة، في بيان لها، إن حريق المخيم دمر مركز موريا لاستقبال اللاجئين، وتحديد الهوية RIC، ما أسفر عن تشريد 12600 لاجئ، من بينهم أكثر من 4 آلاف طفل، إضافة إلى الفئات الضعيفة الأخرى، بما في ذلك 407 من الأطفال غير المصحوبين بذويهم، والنساء الحوامل، وكبار السن.

وتشهد مخيمات اللجوء في الجزر اليونانية ، ليسبوس وخيوس وساموس وليروس وكوس، اكتظاظاً غير مسبوق، حيث يتكدّس فيها نحو 33500 شخص ضمن ظروف صحية ومعيشية في غاية السوء، بينما تعد السعة المفترضة الإجمالية لهذه المخيمات ثمانية آلاف شخص، في حين أعلنت اليونان أن عدد اللاجئين في جزر بحر إيجة الخمس، انخفض إلى نحو 30 ألف لاجئ.

 

اقرأ أيضاً: اليونان لن تنقل لاجئي مخيم موريا خشية تكرار سيناريو الحريق

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار