"الوطني الكردي" يتضامن مع درعا ويطالب المجتمع الدولي بالتحرك لوقف اقتحامها

تاريخ النشر: 31.07.2021 | 06:40 دمشق

إسطنبول - متابعات

طالب "المجلس الوطني الكردي" في سوريا، المجتمع الدولي بالتحرك لوقف عملية اقتحام منطقة درعا البلد من قبل قوات نظام الأسد، ووقف محاولات التهجير القسري في جميع أرجاء البلاد.

ودان "الوطني الكردي"، في بيان له، الخميس، ما يجري في مدينة درعا جنوبي البلاد على يد قوات النظام، قائلاً: "تتعرض مدينة درعا، مهد الثورة السورية، بما تبقى من سكانها، منذ أسابيع لحصار خانق تنفذه قوات النظام والمليشيات التابعة له".

وأوضح البيان أن "التهجير القسري يستهدف حوالي 50 ألفاً من سكان المنطقة، جلّهم من الأطفال والنساء"، مؤكداً أن ما يجري "يتناقض مع اتفاق المصالحة التي رعته روسيا، كما يتناقض مع القرارات الدولية بما فيها مجلس الأمن الدولي 2254، التي تمنع هذه الانتهاكات الجسيمة وتعتبرها جريمة حرب وجريمة ضد الإنسانية".

وأكد المجلس تضامنه الكامل مع أبناء درعا، كما دان محاولات التهجير القسري والتغيير الديموغرافي التي حدثت وتحدث على كامل الجغرافيا السورية، من أي جهة كانت.

وطالب المجتمع الدولي بالتحرك لوقف هذه الجريمة في درعا، التي تتعارض مع جميع المواثيق الدولية الخاصة بحقوق الإنسان.

 

15 مدنياً بينهم 6 أطفال ضحايا تصعيد النظام في درعا

والثلاثاء الماضي خرق نظام الأسد اتفاق درعا، الذي جرى بين اللجنة المركزية وممثلين عنه بضمان روسي، لتبدأ قوات النظام بتحريك العربات العسكرية وعشرات الدبابات إلى الأطراف الجنوبية الغربية لمدينة درعا وأخرى إلى محيط حي المخيم، الأمر الذي تسبب ببدء حركة نزوح الأهالي من المنطقة.

وشنت قوات النظام، مدعومة بميليشيات محلية، صباح أول أمس الخميس هجوماً على أحياء درعا البلد من ثلاثة محاور، استخدمت فيه جميع أنواع الأسلحة وراجمات الصواريخ وصواريخ "الفيل"، في محاولة منها لاقتحام الحي، لكن أبناء درعا البلد تصدوا للهجوم وكبدوا قوات النظام والميليشيات الموالية له خسائر.

ووثّقت تقارير صحفية وحقوقية مقتل 15 مدنياً، بينهم 6 أطفال، بقصف مدفعي لقوات النظام على مناطق متفرقة من محافظة درعا جنوبي البلاد عقب تصدي المعارضة لهجوم بهدف السيطرة الكاملة على حي درعا البلد.

ورداً على الهجوم، انتفض ريفا درعا الشرقي والغربي، حيث سيطرت مجموعات مقاتلة من أبناء المنطقة على أكثر من 20 حاجزاً وموقعاً عسكرياً لقوات النظام وأجهزة مخابراته، وتمكنوا من أسر أكثر من 100 عنصر وقتل أكثر من 10 آخرين.

 

درعا.. إجراء تسوية جديدة وإعادة نقاط عسكرية للنظام في طفس
النظام يعتقل شباناً في درعا ويستبدل حواجز الفرقة الرابعة بالأمن العسكري
الدفاع الروسية: الأوضاع باتت مستقرة جنوبي سوريا بفضل الجنود الروس
9 وفيات و1216 إصابة جديدة بكورونا شمال غربي سوريا
مناطق سيطرة النظام السوري.. 4% فقط تلقوا لقاح كورونا والإصابات تتضاعف
طبيب سوري.. متحور دلتا من كورونا يصيب الشباب بشكل أكبر