الوجهة جبل قنديل.. البيشمركة تحبط تسللاً للـ PKK ووحدات الحماية

تاريخ النشر: 16.12.2020 | 12:44 دمشق

إسطنبول - خاص

أحبطت قوات البيشمركة في إقليم كردستان العراق، فجر اليوم الأربعاء، عملية تسلل لعناصر من وحدات حماية الشعب وحزب العمال الكردستاني، بعد اشتباكات بين الطرفين بالقرب من معبر سيمالكا الحدودي.

وقال وكيل وزارة البيشمركة في حكومة إقليم كردستان سربست لزكين للصحفيين إن مجموعة من عناصر وحدات حماية الشعب (YPG) هاجمت في الساعة 4:30 نقطة لقوات البيشمركة في منقطة سيحلا لتدور اشتباكات بين الجانبين استمرت ساعة كاملة.

وأكد أن البيشمركة تمكنت من دحر القوات المهاجمة التي حاولت التسلل من الأراضي السورية إلى الإقليم، وأشار إلى أن الأخيرة حاولت السيطرة على نقطة عسكرية للبيشمركة.

ولم تسفر الاشتباكات عن وقوع خسائر ضمن صفوف قوات البيشمركة رغم شدتها، بحسب لزكين.

وأفادت مصادر من قوات سوريا الديمقراطية في القامشلي، لموقع تلفزيون سوريا، أن 3 عناصر من وحدات حماية الشعب أصيبوا جراء الاشتباكات مع البيشمركة.

وأوضحت المصادر أن سرية تضم أكثر من 40 عنصراً من وحدات حماية الشعب دخلت فجر اليوم إلى كردستان العراق بالقرب من معبر سيمالكا الحدودي شرقي الحسكة، برفقة كوادر من حزب العمال الكردستاني، بغية العبور إلى جبل قنديل والخضوع لتدريبات عسكرية هناك.

وكشفت قوات البيشمركة محاولة التسلل لتندلع اشتباكات بين الطرفين، وانسحب عناصر وحدات الحماية وحزب العمال إلى سوريا.

وأكدت المصادر أن قيادات حزب العمال الكردستاني أو ما يعرفون بـ "كوادر جبل قنديل"، تسعى لنقل مقاتلين من سوريا، بينهم أطفال دون الـ 18، إلى جبل قنديل لتلقينهم تدريبات عسكرية.

ودعا لزكين التحالف الدولي لاتخاذ موقف إزاء الهجمات المتكررة التي ينفذها "حزب العمال، والفصائل المنضوية تحت لوائه".

وتابع قوله "نعلم أن قائد قوات سوريا الديمقراطية مظلوم عبدي لا يستطيع الخروج عن أوامر حزب العمال".

مقالات مقترحة
المطاعم السورية تعود لاستقبال روّادها في غازي عنتاب والوالي يحذر
كورونا.. استعداد لخطة الطوارئ في مناطق سيطرة النظام
تحذير أميركي من استخدام عقار مضاد للطفيليات لعلاج فيروس كورونا