النمسا تلغي حظر الحجاب في المدارس الابتدائية

تاريخ النشر: 12.12.2020 | 14:37 دمشق

آخر تحديث: 12.12.2020 | 22:58 دمشق

إسطنبول - متابعات

ألغت المحكمة الدستوريّة النمساوية، يوم أمس الجمعة، قانوناً يحظر على طلاب المدارس الابتدائية ارتداء الحجاب، معتبرة أنّ هذا القانون "تمييزي وغير دستوري".

وقال كبير قضاة المحكمة "كريستوف غرابينوارتر"، "إنّ المواد الإضافيّة للحكومة المصاحبة للقانون، أوضحت أنّ قطعة الملابس المستهدفة كانت الحجاب".

وأشارت المحكمة إلى أنّ هذا القانون ينتهك "مبدأ المساواة والتزام الدولة بالحياد الديني، لأنه لا يؤثر إلا على الطلّاب من دين واحد، هو الإسلام"، وأضاف "غرابينوارتر" أنّ "هذا القانون ينطوي على مخاطر إعاقة وصول الفتيات المسلمات إلى التعليم، وبشكل أكثر دقة عزلهنّ عن المجتمع".

اقرأ أيضاً: ماكرون يكشف عن مشروع قانون لمحاربة الإسلاموية

يأتي قرار المحكمة بعد أن طعنت أسرة طفلين مسلمين في القانون، وأكدت على التمييز الذي يتّصف به، حيث أنّ "الحظر ينطبق فقط على الأوشحة التي تغطي الرأس بالكامل، ولكن ليس على أغطية الرأس الدينيّة الأصغر التي يرتديها الطلاب اليهود أو السيخ".

كما أوضحت الأسرة أنّ "الحظر يعد انتهاكًا غير متناسب مع الحرية الدينية والتنشئة الدينية للأطفال، وانتهاكاً لمبدأ المساواة".

في حين رحبت منظمة العقيدة الإسلامية النمساوية "IGGOe" بقرار المحكمة، واعتبرته "خطوة مهمة نحو الحرية الدينية وسيادة القانون".

اقرأ أيضاً: محكمة ألمانية تمنع ارتداء النقاب أثناء القيادة

 وكان مجلس النواب النمساوي أقرّ، في خريف العام الفائت،  مشروع القانون المقدم من الائتلاف الحكومي اليميني،  لحظر ارتداء الحجاب في المدارس الابتدائية.

وشهدت تلك الجلسة نقاشات حادة حول مشروع القانون، الذي تم تمريره بأصوات حزب الحرية اليميني المتطرف وحزب الشعب (يمين الوسط)، رغم تصويت حزبي المعارضة "الديمقراطي الاجتماعي" و"نيوس" ضده.

وأدّى رفض المعارضة التصويت لصالح مشروع القانون إلى تمريره على أنه قانون عادي، وليس بنداً قانونياً بحكم الدستور، كما كان يأمل الائتلاف الحكومي، مما أتاح إحالة القانون إلى المحكمة الدستورية لإلغائه.

وكانت منظمات أهلية، وعلى رأسها الجماعة الإسلامية في النمسا، صرّحت عن نيتها التقدم بطعن إلى المحكمة الدستورية لإلغاء القانون، لأنه يتناقض مع مبدأ المساواة في الدستور.

وكان القانون ينص على حظر ارتداء الحجاب بالنسبة لتلميذات المدرسة الابتدائية حتى سن العاشرة، "لأنه يمثل رمزا لمعتقد ديني"، كما يتضمن تغريم الأسر التي تخالف القانون 440 يورو، في حين زعمت الحكومة اليمينية المتطرفة، أن الهدف من حظر الحجاب، كان الإسهام في عملية تطوير وانسجام الطلاب.

كلمات مفتاحية
مقالات مقترحة
حصيلة الوفيات والإصابات بفيروس كورونا في سوريا
خبراء يحذرون من تراجع مستوى التعليم في تركيا بسبب إغلاق المدارس
كورونا.. 8 حالات وفاة و147 إصابة جديدة في سوريا