النمسا تطرد دبلوماسيا روسيا لقيامه بأعمال تجسس

تاريخ النشر: 24.08.2020 | 20:13 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ وكالات

قالت وسائل إعلام نمساوية، اليوم الإثنين، إن فيينا طردت دبلوماسيا روسيا، بسبب "قيامه بأعمال تجسس في المجال الاقتصادي".

وأكدت وزارة الخارجية النمساوية في بيان لها بحسب وكالة الأناضول، خبر طرد الدبلوماسي الروسي، وطلبت منه مغادرة أراضيها خلال مدة أقصاها الأول من شهر أيلول المقبل. 

وأضافت الوزارة في بيانها، أن "الدبلوماسي الروسي كان يتجسس لسنوات على شركة عالية التقنية بدعم من مواطن نمساوي".

وأعربت السفارة الروسية في فيينا، عن استنكارها للقرار النمساوي بطرد دبلوماسيها، ورفضها للاتهام الموجه له.

اقرأ أيضاً: نظام الأسد يستغل تطبيقات كورونا للتجسس على السوريين

وقالت في بيان لها، إن القرار النمساوي "لا أساس له من الصحة، ومن شأنه الإضرار بعلاقات البلدين".

والنمسا هي دولة محايدة تقيم علاقات جيدة مع روسيا، وتقدم نفسها على أنها جسر بين الشرق والغرب، ولم تُقدم عام 2018 على طرد دبلوماسيين روس على خلفية قضية تسميم العميل المزدوج الروسي سيرغي سكريبال.

ويأتي الإجراء النمساوي بعد أيام من طرد النروج دبلوماسيا روسيا، بتهمة التجسس الأربعاء الماضي.

وكانت أجهزة الاستخبارات النرويجية كشفت، الإثنين الماضي، أنه تم توقيف رجل قبل يومين يشتبه بتسليمه معلومات حساسة عن البلاد إلى عميل استخبارات روسي.