النظام ينسّق مع حكومة لبنان آلية تصويت السوريين في الانتخابات

تاريخ النشر: 07.05.2021 | 00:17 دمشق

إسطنبول - متابعات

ناقش سفير النظام في لبنان، علي عبد الكريم علي، مع وزير الداخلية اللبناني آلية مشاركة اللاجئين السوريين في لبنان في التصويت لـ "انتخابات الرئاسة" المزعومة في سوريا.

وقال عبد الكريم إنه أجرى زيارة لوزير الداخلية اللبناني في حكومة تصريف الأعمال، محمد فهمي "لطلب الدعم والرعاية والتنسيق"، مشيراً إلى أن اللقاء كان إيجابياً وبأن فهمي وعد بالقيام بكل ما يمكن "لضمان أمان العمليات الانتخابية" على حد قوله.

وأضاف أنه يأمل في استمرار "سوريا ولبنان بالتنسيق على كل المستويات، خصوصا الأمنية والاقتصادية".

وكانت المحكمة الدستورية العليا قد حددت يوم الإثنين الماضي، 3 أشخاص فقط يحق لهم خوض "انتخابات الرئاسة" في سوريا، وهم: بشار الأسد، وعبد الله سلوم عبد الله، ومحمود أحمد مرعي.

وقال رئيس المحكمة، محمد جهاد اللحام، في مؤتمر صحفي إن المحكمة درست طلبات المتقدمين التي بلغ عددها 51 طلباً واتخذت قراراً في كل منها، رفضاً أو تأكيداً، وقررت بعد فتح صندوق تأييدات الأعضاء قبول طلبات كل من الأسد وعبد الله ومرعي.

 وأشار اللحام إلى أن القرار يعد أوليًا وغير نهائي، إذ يحق لمقدمي طلبات الترشح الاعتراض على القرار، ليصدر فيما بعد بشكل مبرم.

وفي الـ18 من نيسان الفائت، أعلن "مجلس الشعب" التابع لنظام الأسد، عن بدء عملية "الانتخابات الرئاسية"، من خلال فتح باب الترشح لمن يرغب بالتقدم للانتخابات، داعياً المواطنين إلى ممارسة "حقهم" الدستوري بالتصويت في الانتخابات المقبلة.

 

ورفضت دول غربية في مجلس الأمن الدولي، وعلى رأسها فرنسا والمملكة المتحدة وأميركا، الانتخابات الرئاسية التي ينوي نظام الأسد إقامتها في الـ26 من أيار الجاري.