النظام يقصف درعا البلد واشتباكات "عنيفة" على عدة محاور

تاريخ النشر: 02.08.2021 | 10:37 دمشق

درعا - خاص

قصفت قوات النظام ليل الأحد – الإثنين أحياء درعا البلد بقذائف الهاون والدبابات، ودارت اشتباكات بين أبناء الحي وقوات نظام الأسد والميليشيات المساندة له على محور المنشية وكازية المصري ومنطقة البحار.

وأفادت مصادر محلية لموقع تلفزيون سوريا إن الاشتباكات كانت عنيفة وذلك لمحاولة قوات الأسد اقتحام المنطقة، لكنها لم تتمكن بسبب تصدي أبناء المنطقة لهم.

وفي ذات السياق، حاولت قوات النظام مساء أمس التقدم من الجهة الشمالية لمدينة جاسم في محافظة درعا، حيث تصدى لها أبناء المدينة ودارت اشتباكات لمنع النظام من التقدم.

وعزز النظام من قواته على أطراف بلدة جاسم بنحو 200 عنصر، بالإضافة إلى استقدامه آليات ومدرعات ومدافع، ونشر القناصات بالقرب من المركز  الثقافي الذي يتخذه فرع "أمن الدولة" مقراً له في المدينة.

وقال مصدر مقرب من "اللواء الثامن" لموقع تلفزيون سوريا أمس الأحد عن دعوة "اللجنة المركزية" المختصة بالتفاوض مع قوات نظام الأسد إلى اجتماع طارئ مع قيادة "اللواء الثامن" التابع لـ "الفيلق الخامس" المدعوم روسيا في حي المحطة بدرعا، ونتج عن الاجتماع اتفاق يقضي بتهدئة جديدة، بضمانة روسية.

وكان نظام الأسد أعطى مهلة لـ "اللجنة المركزية"، حتى صباح أمس الأحد، لقبول تهجير عدد من مقاتلي درعا البلد إلى الشمال السوري، وذلك كشرط أساسي لوقف العملية العسكرية على المنطقة.

وخرق نظام الأسد الثلاثاء الماضي اتفاق درعا الذي جرى بين اللجنة المركزية وممثلين عنه بضمان روسي، لتبدأ قوات النظام بتحريك العربات العسكرية وعشرات الدبابات إلى الأطراف الجنوبية الغربية لمدينة درعا وأخرى إلى محيط حي المخيم، الأمر الذي تسبب ببدء حركة نزوح الأهالي من المنطقة.

درعا.. إجراء تسوية جديدة وإعادة نقاط عسكرية للنظام في طفس
النظام يعتقل شباناً في درعا ويستبدل حواجز الفرقة الرابعة بالأمن العسكري
الدفاع الروسية: الأوضاع باتت مستقرة جنوبي سوريا بفضل الجنود الروس
9 وفيات و1216 إصابة جديدة بكورونا شمال غربي سوريا
مناطق سيطرة النظام السوري.. 4% فقط تلقوا لقاح كورونا والإصابات تتضاعف
طبيب سوري.. متحور دلتا من كورونا يصيب الشباب بشكل أكبر