النظام يعيّن قائداً عسكرياً لمحافظة الحسكة الخارجة عن سيطرته

تاريخ النشر: 30.04.2021 | 17:06 دمشق

إسطنبول - متابعات

تناقلت صفحات مجموعات موالية على مواقع التواصل الاجتماعي نبأ  يفيد بتعيين "العميد نضال دليلة" نائباً لقائد الفرقة الـ17 مشاة، التابعة لقوات الأسد في محافظة الرقة، و"قائداً عسكرياً في محافظة الحسكة".

 

صورة جديدة (3).jpg

 

 

وينحدر دليلة من قرية "زاما" بريف محافظة اللاذقية، وكان يشغل منصب "قائد المجموعة العملياتية" في اللاذقية لـ "الفيلق الخامس- اقتحام" الذي يعود تأسيسه إلى تشرين الثاني 2016، ومن مهامه دعم تشكيلات جيش النظام و"القوات الرديفة والحليفة"، في محافظات دمشق وحمص وحماة وحلب وطرطوس واللاذقية ودرعا والسويداء.
وبرز اسم "الفيلق" بعد اتفاق الجنوب، الذي توصل إليه النظام وفصائل المعارضة في صيف العام 2018، حيث ضم "الفيلق" غالبية عناصر فصائل (المصالحات). وتشرف روسيا على هذا التشكيل، ويتلقى ضباطه الأوامر من قاعدتها في "حميميم"، بغرض حماية قواتها المنتشرة في سوريا

 

صورة جديدة (4).jpg

 

يأتي هذا التعيين غداة الاشتباكات التي شهدتها مدينة القامشلي في الآونة الأخيرة، بين ميليشيا "الدفاع الوطني" التابعة للنظام وميليشيا "الأسايش" التابعة لـ "قسد"، بغية السيطرة على حي "طيّ" داخل المدينة.

الفرقة 17

يقع مقرّ الفرقة 17 شمال مدينة الرقة، ويرتبط اسمها بالقصف الذي كانت تتعرض له مدينة الرقة بعد انسحاب قوات النظام منها وسيطرة فصائل المعارضة عليها، وكذلك بعد أن سيطر "تنظيم الدولة" على المدينة وما تلاها من معارك جرت بين عناصر التنظيم وعناصر النظام في الفرقة، وصولاً إلى سيطرة التنظيم عليها في تموز 2014، ومقتل العشرات من عناصرها بحسب ما أظهرت صور القتلى التي نشرها "التنظيم".

سيطرة "قسد"

وفي حزيران 2017 سيطرت "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) بشكل كامل على مقر الفرقة 17 بعد هزيمة "تنظيم الدولة" في الرقة تحت ضربات الغارات الجوية لقوات التحالف.

ومن غير المعروف حتى اللحظة ما إذا كان لهذا التعيين أي فعالية تذكر لقوات النظام في المنطقة، خصوصاً أن الفرقة لم يعد لها وجود على أرض الواقع. أما ما يتعلّق بـ "القيادة العسكرية في الحسكة" فهي لا تتجاوز المربع الأمني داخل المدينة، والمحاط بالكامل من قبل قوات "قسد".