النظام يعزل مدينة صيدنايا بعد تسجيل إصابة بـ كورونا

تاريخ النشر: 05.04.2020 | 10:14 دمشق

تلفزيون سوريا -متابعات

فرض نظام الأسد حجرا صحيا على مدينة صيدنا بريف العاصمة دمشق للاشتباه بحالات إصابة بفيروس كورونا المستجد "كوفيد – 19"، ليزداد بذلك عدد المناطق التي عزلها نظام الأسد بسبب الفيروس.

وقالت وسائل إعلام موالية للنظام إن أحد الأشخاص دخل من لبنان إلى مدينة صيدنايا بطريقة غير شرعية إلى مدينة صيدنايا، ظهرت عليه لاحقا أعراض الإصابة بالفيروس، لافتة أن إغلاق المدينة القريبة من بلدة منين التي عزلها النظام مؤخرا بعد تسجيل وفاة بفيروس كورونا.

ويحتجز نظام الأسد آلاف المعتقلين في سجن صيدنايا الذي يعرف "بالمسلخ البشري" وسط مخاوف من انتشار الفيروس بين المعتقلين، ومطالبات دولية بإطلاق سراحهم.

وتتزايد الإصابات بالفيروس مع مواصلة النظام تكتمه على معظم الحالات، إذ قالت مصادر خاصة لموقع تلفزيون سوريا إن للهلال الأحمر السوري اليوم السبت، بنقل عائلتين من مدينة دوما للحجر الصحي، بعد الاشتباه بإصابتهم بفيروس كورونا.

وكانت وزارة الصحة التابعة لنظام الأسد قد أعلنت يوم الخميس الماضي تسجيل ست إصابات جديدة بفيروس كورونا، ليرتفع عدد الإصابات المعلنة إلى 16، بينما تم الإعلان عن حالتي وفاة.

كما فرض النظام حظر تجوال في جميع نواحي سوريا يومي الجمعة والسبت من كل أسبوع، من الساعة الـ 12 ظهراً وحتى الساعة الـ 6 من صباح اليوم التالي.

وقرر النظام عزل منطقة السيدة زينب في ريف دمشق بالإضافة لبلدة منين بريف دمشق بعد وفاة امرأة من أهالي البلدة بفيروس كورونا.

مقالات مقترحة
العراق: فرض إغلاق شامل في بغداد لمواجهة تفشي فيروس كورونا
السعودية تلزم الوافدين بالخضوع لحجر صحي مدة أسبوع
15 حالة وفاة و178 إصابة جديدة بفيروس كورونا في سوريا