النظام يعتقل نازحين من الغوطة لإرسالهم إلى جبهات القتال

تاريخ النشر: 25.03.2018 | 15:03 دمشق

آخر تحديث: 27.04.2018 | 23:07 دمشق

تلفزيون سوريا-وكالات

قالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان في تقرير لها اليوم الأحد إن قوات النظام تقوم بتجميع النازحين من الغوطة الشرقية في مخيم الوافدين قرب مدينة دوما، وتفصل الشباب الذين يتجاوزون 16 عاما عن النساء والأطفال والكهول بهدف إرسالهم إلى جبهات القتال، وذلك مع استمرار عملية النزوح والتهجير من مدن وبلدات القطاع الأوسط. 

و يتم إرسال بقية النازحين إلى مراكز الإيواء المؤقتة في منطقتي عدرا والدوير شمال شرق ريف دمشق، وحرجلة جنوب دمشق حيث تقوم أجهزة الأمن بالتحقيق معهم ودراسة أوضاعهم، مشيرة إلى أن قوات النظام سمحت لأقرباء المحتجزين بزيارتهم لمدة محدودة.

وقدرت الأمم المتحدة عدد النازحين الفارين من الغوطة الشرقية المحاصرة في سوريا منذ الحادي عشر من الشهر الحالي بقرابة خمسين ألف مدني، و أوضحت مفوضية شؤون اللاجئين أنها لا تشارك في اتفاق إجلاء المدنيين أو تطبيقه، ولكن فرقها تنتشر في مراكز الإيواء. في حين قالت وزارة الدفاع الروسية إن عدد الذين نزحوا من الغوطة الشرقية منذ فتح المعابر بلغ  106182 مدنيا. 

ومن جهته قال المركز الإعلامي لقوى الثورة إن قوات الأمن العسكري التابعة للنظام تعتقل مئات المدنيين في مدينة سقبا في الغوطة الشرقية بعد انسحاب القوات الروسية من المدينة.

ومع بدء نزوح المدنيين من منازلهم هربا من القصف المكثف للنظام وروسيا، بثت وسائل إعلام تابعة للنظام منتصف آذار الحالي صورا تظهر عملية نزوح المدنيين عبر معبر مخيم الوافدين داخل شاحنات معظمها من الشباب، وأعلنت روسيا عن فتح المعبر في 27 من شباط الماضي.

ودعت منظمة "هيومن رايتس ووتش" في وقت سابق الأمم المتحدة إلى نشر مراقبين أمميين في الغوطة الشرقية، لتوثيق "أي جرائم ارتُكبت بالفعل"، ولردع أي انتهاكات أخرى بحق المدنيين، وزيارة المواقع ومراكز الإيواء التي ينقل إليها النظام نازحو الغوطة.

وسيطرت قوات النظام بعد عقد اتفاقات مع فيلق الرحمن في القطاع الأوسط وأحرار الشام في حرستا على قرابة 90 في المئة من الغوطة الشرقية برعاية روسيّة وفي ظل صمت دولي على عمليات تشريد وتهجير المدنيين. 

 

مقالات مقترحة
فتاة ملثمة استغلت إجراءات كورونا وطعنت طالبة في جامعة تشرين
مجلس الأمن يصوّت على مشروع هدنة عالمية لـ توزيع لقاحات كورونا
وزير الصحة التركي: الحظر سيبقى في بعض الولايات بسبب كورونا