النظام يشن حملة اعتقال في الغوطة الشرقية بهدف التجنيد الإجباري

النظام يشن حملة اعتقال في الغوطة الشرقية بهدف التجنيد الإجباري

الصورة
نظام الأسد يعتقل الشباب في مناطق المصالحات (تويتر)
13 آب 2019
تلفزيون سوريا - متابعات

شنت قوات النظام حملة اعتقال في عدد من مدن وبلدات غوطة دمشق الشرقية واعتقلت أكثر من مئة شاب بتهمة معارضة النظام والمشاركة مع فصائل المعارضة أثناء سيطرتها على الغوطة.

وأفادت مصادر محلية بأن معظم الشبان أجرَوا تسويات ومصالحة مع النظام، وتم اعتقالهم بهدف تجنيدهم إجبارياً في قواته، حيث يتم زجهم في المعارك الدائرة بريفي حماة الشمالي وإدلب الجنوبي. 

وتشير تقارير صحفية إلى أن قوات النظام تضع عناصر المصالحات في الصفوف الأمامية خلال المعارك ما أسفر عن مقتل العشرات على يد فصائل المعارضة العسكرية.

وتواصل قوات "نظام الأسد" حملات الاعتقال والملاحقة الأمنيّة لـ الشباب في المناطق التي عقدت "تسويات ومصالحات" مع "النظام" وخاصة في محافظة درعا، رغم ضمان الأخير بعدم ملاحقة الشباب (في سن "الخدمة الإلزامية") كـ أحد شروط "التسوية".

وخدع نظام الأسد جميع الشبّان الذين استمالهم لـ إجراء "مصالحات" وتسوية أوضاعهم في عدة مناطق سوريّة، وخاصة المتخلفين عن الخدمة العسكرية، واعتقل العديد منهم فور مراجعتهم "شعب التجنيد" كما اعتقل آخرين بحملات دهم بينهم مهجّرون عائدون إلى مناطق سيطرته.

كما أصدر نظام الأسد أواخر الشهر الماضي تعديلات طالت عدّة مواد في قانون خدمة العلم، في محاولة لترقيع انسحابه من التسويات التي عقدَها مع أبناء المناطق التي خرجت عن سيطرته في ريف دمشق ودرعا، و سحب من تبقّى من الشباب في مناطقه إلى صفوف قواته التي استنزفها القتال.

 

شارك برأيك