النظام يسمح بعودة بعض مهجري مدينة القصير

النظام يسمح بعودة بعض مهجري مدينة القصير

الصورة
مدينة القصير (إنترنت)
08 تموز 2019
تلفزيون سوريا - وكالات

عادت دفعة من أهالي مدينة القصير المهجرين إلى منازلهم، بعد أن منعهم النظام والميليشيات الموالية له من العودة منذ سيطرتهم عليها قبل نحو ثماني سنوات. 

وقالت وكالة سانا التابعة للنظام إن ألف مدني عادوا إلى المدينة، في حين أشارت وكالة رويترز إلى أن معظمهم موظفون في دوائر النظام الحكومية.

وحولت قوات النظام وميليشيا حزب الله اللبناني المدينة التي تبعد نحو عشرة كيلومترات عن الحدود اللبنانية إلى منطقة أمنية لا يدخلها سوى من يحمل إذنا خاصا.

وسيطرت فصائل المعارضة العسكرية عام 2012 على المدينة، ثم عادت قوات النظام وميليشيا حزب الله لتسيطر على القصير عام 2013 بعد معارك مع المعارضة. 

ودمرت العمليات العسكرية نحو 75 بالمئة من المدينة وهجر النظام 100 ألف من سكانها ولم يرجع سوى نحو بضعة آلاف، بعد أن وضع النظام شروطا تعجيزية، مثل منع السكن في منازل مدمرة ومنع عمليات الترميم، وتعد القصير أول مدينة تدخل المخطط التنظيمي. 

وتقول وكالة رويترز نقلا عن مصادر في أجهزة مخابرات غربية، إن المنطقة لا تزال جزءا في حزام من الأراضي في سوريا يتمتع فيه حزب الله بنفوذ قوي بما في ذلك السيطرة على حركة الناس. 

وأعلن نظام الأسد عن مبادرات برعاية روسية لعودة النازحين الذين يبلغ عددهم 6.2 مليون شخص إلى مناطقهم الخاضة لسيطرة النظام، لكن الاستجابة لتلك المبادرات كانت ضعيفة. ومعظم تلك المناطق ماتزال تشهد وجوداً أمنياً كثيفاً فيما ماتزال باقي المناطق مفتقرة للخدمات الأساسية.
 

شارك برأيك