النظام يسلم جثتي مقاتلين من فصائل التسوية في درعا ويعتقل معارضين

النظام يسلم جثتي مقاتلين من فصائل التسوية في درعا ويعتقل معارضين

قوات النظام بعد سيطرتها على محافظة درعا (إنترنت)

تاريخ النشر: 13.09.2018 | 20:09 دمشق

آخر تحديث: 16.09.2018 | 08:59 دمشق

تلفزيون سوريا - خاص

سلمت قوات النظام اليوم الخميس جثث كل من (أمين العثمان – كاظم العثمان) لذويهم في مدينة الصنيمين التابعة لمحافظة درعا بعد مقتلهم في الاشتباكات ضد فصائل المعارضة في ريف حماة الشمالي.

وبحسب مصادر خاصة لموقع تلفزيون سوريا فإن كلا الشابين كانا في صفوف فصائل المعارضة في درعا قبل أن ينضما لميليشيات النمر بعد إجراء عملية التسوية التي أعقبت سيطرة النظام على الصنمين.

وأضافت المصادر بأن أعداداً تقدر ببضعة آلاف من مقاتلي فصائل التسوية ومتطوعين من أبناء درعا انضموا إلى قوات النظام وتم نقل أعداد منهم إلى محافظة حماة للمشاركة في معركة إدلب المرتقبة.

من جانب آخر أفادت المصادر بأن قوات النظام تواصل بشكل شبه يومي حملة الاعتقالات بحق قادة وعناصر وأعضاء مجالس محلية سابقين في محافظة درعا.

وطالت آخر الاعتقالات القيادي السابق في المجلس العسكري في مدينة الحارة صهيب القواريط، ورئيس المجلس المحلي (المعارض) في مدينة الحارة محمد الضاحي، دون تحديد التهم الموجهة ضدهم.

وبخصوص مصير المعتقلين دخلت صباح اليوم الشرطة العسكرية الروسية إلى بلدة خربة غزالة وتواجدت في الساحة العامة للمدينة، وتم النداء عبر مكبرات الصوت للمدنيين ممن يملك معتقلين تسجل الأسماء لدى الشرطة العسكرية الروسية للعمل على الكشف عن مصيرهم وإطلاق سراح البريئين منهم ومتابعة ملفاتهم.

وتوقعت المصادر بأن يتكرر ذات الأمر في كافة مدن وبلدات محافظة درعا، دون معلومات أو ضمانات عن مدى مصداقية الوعود بإطلاق السراح أو الكشف عن المصير.

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار