النظام يرد على طلب الوحدات الكردية لدخول عفرين.. فماذا اشترط؟

تاريخ النشر: 16.02.2018 | 12:02 دمشق

آخر تحديث: 23.02.2018 | 22:51 دمشق

تلفزيون سوريا

فشلت المفاوضات بين وحدات الحماية الكردية من جهة والنظام السوري من جهة أخرى، حول دخول الأخير منطقة عفرين، بهدف وقف العملية العسكرية التي يشنها الجيش التركي في المنطقة.


وأفادت قناة روسيا اليوم، الخميس، بأن النظام السوري رفض طلباً من الوحدات الكردية بدخول قواته إلى عفرين، مشترطاً تسليم التنظيمات الكردية سلاحها.

 

ونقلت القناة الروسية عن مصدر عسكري خاص قوله إن "القيادة السورية اشترطت لدخول الجيش السوري إلى عفرين، تسليم وحدات حماية الشعب الكردي السلاح للدولة السورية".


وأضاف المصدر، أن الرد من الجانب الكردي جاء بالرفض، مؤكدا أنه بذلك لم يتفق الطرفان.


وكانت قناة الميادين المقربة من إيران قد أكدت في وقت سابق من مساء أمس، أنّ قوات النظام السوري ووحدات حماية الشعب توصلتا لاتفاق يقضي بانتشار قوات الأولى في عفرين، وذلك بعد تفاوض بين الطرفين.


كذلك، نقلت القناة ذاتها عن مصادر رسمية في نظام الأسد أن تنفيذ كلام نائب وزير خارجية النظام فيصل المقداد حول الدفاع عن عفرين بات "قاب قوسين".

 

يشار إلى أن القائد العام لـ"وحدات حماية الشعب" الكردية، سيبان حمو، لم يستبعد مطلع الأسبوع الجاري، إمكانية دخول قوات النظام إلى عفرين لمساعدة الوحدات على التصدي للهجوم التركي ضمن عملية "غصن الزيتون".


وسبق أن طالبت الإدارة الذاتية الكردية في عفرين النظام السوري إثر إطلاق الجيش التركي حملة "غصن الزيتون" في عفرين، بالتدخل لحماية المنطقة ونشر القوات على الحدود مع تركيا.

 

والجدير بالذكر، أن الجيش التركي بدأ في الـ20 كانون الثاني الماضي، عملية عسكرية في عفرين شمالي سوريا، أطلق عليها "غصن الزيتون" يستهدف من خلالها تطهير المنطقة من وحدات الحماية الكردية، الذي تعتبره أنقرة الذراع السوري لحزب العمال الكردستاني الانفصالي، المصنف لديها كمنظمة إرهابية، وأعلنت الأركان التركية مؤخراً، عن تحييد 1528 مسلحا منذ انطلاق العملية.

مقالات مقترحة
أردوغان يعلن عودة الحياة لطبيعتها في تركيا تدريجيا بعد عيد الفطر
سوريا.. 11 حالة وفاة و188 إصابة جديدة بفيروس كورونا
العراق: فرض إغلاق شامل في بغداد لمواجهة تفشي فيروس كورونا