النظام يرد على الضربة العسكرية الغربية بفيديو لبشار الأسد

تاريخ النشر: 14.04.2018 | 13:04 دمشق

آخر تحديث: 15.06.2020 | 23:21 دمشق

تلفزيون سوريا- متابعات

توالت الردود من النظام وحلفائه على العملية العسكرية التي نفذتها قوات فرنسية وبريطانية وأمريكية ضد قوات نظام الأسد فجر اليوم ردا على استهداف مدينة دوما بالسلاح الكيماوي.

وسارع النظام في أول ردوده إلى نشر مقطع مصور مدته 8 ثواني قال إنه لبشار الأسد بعد توجهه لمكتبه صباح اليوم.

كما نشرت وسائل إعلام النظام صوراً ومقاطع مصورة تظهر نزول مؤيدي النظام إلى ساحات دمشق "فرحاً بالانتصار "، في محاولة منهم لإظهار أن الضربة العسكرية قد انتهت.

 

 

وأعلنت قوات النظام أن الولايات المتحدة وحلفاءها استهدفوا مواقع في دمشق وحمص بـ 110 صواريخ في الساعة الرابعة فجرا.

وأضافت في بيان أن منظومات الدفاع الجوي تصدت "بكفاءة عالية لصواريخ العدوان وأسقطت معظمها" في حين تمكن بعضها من إصابة أحد مباني مركز البحوث في برزة الذي يضم مركزاً تعليمياً ومخابر علمية.

من جانبها أكدت وزارة الدفاع الروسية أنَّ دفاعاتها الجوية لم تشارك في اعتراض الهجوم الصاروخي وإن قوات النظام اسقطت 71 صاروخاً.

وقال النائب الروسي فلاديمير جباروف إن روسيا ستدعو على الأرجح لانعقاد مجلس الأمن الدولي لمناقشة الضربات الجوية التي حصلت على مواقع النظام، وأضاف "يتم تحليل الموقف الآن، أنا متأكد أن روسيا ستطلب عقد اجتماع لمجلس الأمن الدولي".

في حين أكدت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا أن "العدوان الثلاثي الأمريكي البريطاني الفرنسي على سورية استهدف دولة ذات سيادة".

وأعلنت مليشيا حزب الله اللبنانية المدعومة من إيران أن "الحرب التي تخوضها أمريكا ضد سوريا وضد شعوب المنطقة وحركات المقاومة والتحرر لن تحقق أهدافها"، كما أشادت بالدفاعات الجوية للنظام لأنها "تصدت للهجوم".

وقال المرشد الأعلى للنظام الإيراني علي خامنئي إن الهجوم الذي شنته الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا على سوريا اليوم السبت "جريمة ولن يحقق أي مكاسب".

وأضاف خامنئي في كلمة نقلها التلفزيون الرسمي "لن يحقق حلفاء أمريكا أي إنجازات من وراء الجرائم في سوريا"، كما وصف خامنئي الرئيس الأمريكي ورئيسة الوزراء البريطانية ورئيس فرنسا بالـ "مجرمين".

وقال يد الله جواني مساعد قائد الحرس الثوري للشؤون السياسية "بعد هذا الهجوم سيصبح الموقف أكثر تعقيداً وستتحمل الولايات المتحدة بالتأكيد كلفة هذا وستكون مسؤولة عن تداعيات الأحداث القادمة في المنطقة والتي لن تكون قطعا في مصلحتها".

وتعرّضت، فجر اليوم السبت، مواقع عسكرية تابعة لقوات نظام الأسد في العاصمة دمشق وحمص، لضربات صاروخية عدّة شنّتها طائرات وبوارج حربية أمريكية وفرنسية وبريطانية.

واستهدفت الضربات، كلاً من "مركز البحوث العلمية في منطقتي برزة، وجمرايا، إضافة إلى مطار المزة العسكري، ومطار الضمير العسكري، ومواقع عسكرية قرب الرحيبة في منطقة القلمون الشرقي، والكسوة، واللواء 105 (حرس جمهوري)، في ريف دمشق.

وتأتي هذه التطورات بعد تهديد أمريكا وحلفائها بمعاقبة نظام الأسد على استخدام قواته السلاح الكيماوي في هجومها السبت الماضي على مدنية دوما والذي أسفر عن مقتل عشرات المدنيين وإصابات مئات آخرين.

مقالات مقترحة
موقع تلفزيون سوريا.. قصة نجاح لسلطة الصحافة في حقول من الألغام
"تلفزيون سوريا" يمضي لعامه الرابع بمؤسسة محترفة ومحتوى متميز
استطلاع آراء.. تلفزيون سوريا بعيون السوريين في الداخل
إصابتان بفيروس كورونا في مخيم العريشة جنوبي الحسكة
إغلاق كورونا يكبّد تجارة التجزئة في ألمانيا خسائر كبيرة
الصحة السعودية: لقاح "كورونا" شرط رئيسي لأداء فريضة الحج