النظام يحذر من انتشار شديد للحرائق في سوريا الثلاثاء المقبل

تاريخ النشر: 31.05.2021 | 14:15 دمشق

إسطنبول - متابعات

حذرت منصة الغابات ومراقبة الحرائق التابعة للهيئة العامة للاستشعار عن بعد في حكومة الأسد من احتمال انتشار شديد للحرائق يوم الثلاثاء المقبل في مناطق الغابات وخاصة في غابات السفح الشرقي لسلسلة الجبال الساحلية.

وقالت رئيسة المنصة روزة قرموقة إن المنصة نشرت اليوم تحديثاً لخريطتها يبين مؤشر شدة انتشار الحرائق الخاص باليوم الأول من حزيران والذي يبدي ارتفاعاً عاماً لمؤشراته في مناطق الغابات.

وأضافت لوكالة أنباء النظام "سانا" أن المنصة تقدم خرائط ومؤشر خطورة لانتشار الحريق واللذين يسهمان بتقديم البيانات لإدارات الحراج والغابات وبالتالي مساعدتهم في تحديد أولوية الإعداد والتدخل في المواقع ذات الخطورة الأعلى بحدوث الحرائق.

 وأوضحت أن الخرائط الموضوعة بشكل دوري لا تعني بالضرورة نشوب حريق فيها وإنما الإشارة إلى وجود ظروف ملائمة لاحتمالية نشوبه وبالتالي وجوب اتخاذ الاستعدادات اللازمة.

 

 

وتوقعت المديرية العامة للأرصاد الجوية التابعة لحكومة الأسد في نشرتها المسائية أن يكون الجو غداً حاراً نسبياً وصحواً بشكل عام وسديمياً مغبراً في المناطق الشرقية والجزيرة والبادية.

وأكدت المديرية أن الحرارة سترتفع غداً ست درجات قياساً بدرجات الحرارة اليوم وخاصة في مناطق السفح الشرقي لسلسلة الجبال الساحلية وستكون الرياح غربية إلى جنوبية معتدلة تنشط بعد الظهر مع هبات تتجاوز 65 كم في الساعة في المناطق الجنوبية والبادية .

وبدأ موسم الحرائق مبكراً هذا العام في محافظة حماة مع ارتفاع درجات الحرارة، إذ سجل في بداية هذا الشهر 42 حريقاً في المدينة.

ويوم 16 أيار الجاري أعلن فوج إطفاء درعا التابع لحكومة الأسد إخماد ستة حرائق نشبت في مزروعات ومحاصيل زراعية وأشجار وأعشاب يابسة ومنزل سكني.

 

 

واندلعت في تشرين الأول الفائت حرائق في الغابات والأحراج الجبلية بريفي اللاذقية وحماة، امتدت إلى مساحات واسعة، تزيد على 15 كم في غابات منطقة وادي خالد بريف حمص، على مقربة مِن الحدود السورية اللبنانية، كما وصلت النيران إلى الغابات على الحدود التركية، ونتج عن الحرائق خسائر وصفت بالكبيرة في الأراضي الزراعية والحراجية وفي ممتلكات المواطنين.