النظام يتراجع بعد اشتباكات مع الفصائل في ريف حمص الشمالي

تاريخ النشر: 25.04.2018 | 11:04 دمشق

آخر تحديث: 25.04.2018 | 12:24 دمشق

تلفزيون سوريا-وكالات

تواصل قوات النظام عمليتها العسكرية في ريف حمص الشمالي، حيث تمكنت فصائل المعارضة العسكرية من صدّ هجوم لقوات النظام والميليشيات الموالية له.

وحاولت قوات النظام التقدم قرب محور المحطة، و أعلن الفيلق الرابع التابع لهيئة الأركان في الحكومة السورية المؤقتة، على معرفاته الرسمية، سقوطَ عدد من قوات النظام بين قتيل وجريح، عقب اشتباكات أسفرت عن تراجع النظام.

وقال مراسل تلفزيون سوريا إن مقاتلات النظام الحربية شنت غارات جوية استهدفت مدينة الرستن في ريف حمص الشمالي، دون ورود أنباء عن وقوع ضحايا بين المدنيين.

وتشنُّ قوات النظام هجمات يومية على مناطق متفرقة من ريف حمص الشمالي المحاصر، أبرزها قريتا سليم والحمرات، بالإضافة إلى قبة الكردي قرب طريق( سلمية – حمص)، دون إحرازها أي تقدم.

ويسعى النظام للسيطرة على قريتي سليم والحمرات بسبب موقعهما الاستراتيجي قرب طريق (سلمية- حمص)، وقد هجّر النظام أهلها البالغ عددهم نحو ثلاثة آلاف نسمة، ودمر قصفه القريتين بشكل كامل، كما تعرضت القريتان في اليومين الماضيين لغارت جوية وقصف مدفعي للنظام وروسيا.

وبدأت فصائل عسكرية مِن الجيش السوري الحر و"كتائب إسلامية" من بينها هيئة تحرير الشام، الأسبوع الماضي، معركة ضد قوات النظام في منطقة السلمية بريف حماة الشرقي، سيطرت خلالها على مواقع لـ قوات النظام.