النظام السوري ينفي وجود اتصالات مع تركيا

النظام السوري ينفي وجود اتصالات مع تركيا

hdwd_trkyt_swry.gif
الحدود التركية السورية (موقع حرمون)

تاريخ النشر: 23.04.2022 | 11:28 دمشق

إسطنبول - متابعات

نفى نظام الأسد وجود اتصالات أمنية أو سياسية مع تركيا، مشيراً إلى أنه يرفض أي تعاون مع الطرف التركي "في مجال مكافحة الإرهاب".

واتهمت وزارة الخارجية في حكومة النظام عبر بيان نشرته مساء أمس الجمعة على فيس بوك، الحكومة التركية بشنّ ما وصفته بـ "الاعتداءات الوحشية على المواطنين السوريين في الشمال السوري"، زاعمة أن تركيا تنشر وتسرّب "أخباراً ملفقة" تتعلق بوجود اتصالات على المستويين الأمني والسياسي بينها وبين النظام في دمشق.

بيان خارجية النظام جاء بعد تصريحات أدلى بها وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو لقناة (CNN) التركية، يوم الأربعاء الماضي، قال فيها إن لقاءات على مستوى استخباري جرت مع النظام في أوقات سابقة، وبحثا فيها قضايا تتعلق بالمنظمات الإرهابية التي على رأسها "حزب العمال الكردستاني" ووجوده في الشمال السوري.

واعتبرت خارجية النظام تصريحات جاويش أوغلو "انفصالاً تاماً عن الواقع"، واصفةً الحكومة التركية بأنها "إخونجية" بحسب البيان.

وختمت بالقول إن "الجمهورية العربية السورية تنفي كل هذه التصريحات والأخبار والتسريبات جملة وتفصيلاً وتعتبرها نوعاً من أنواع الهذيان السياسي من هذا النظام"، زاعمة أنها "ستعلن وبشكل شفاف عن أي تعاون إن حصل مع أي جهة كانت في مجال مكافحة الإرهاب".

وقال جاويش أوغلو في لقائه مع القناة التركية، إن النظام في سوريا لا يؤمن الخدمات الأساسية للمواطنين في المناطق الواقعة تحت سيطرته بالشكل الكافي، مؤكداً على وجود مشكلات حقيقية هناك.

وفي رده على سؤال حول إمكانية التعامل مع أزمة اللاجئين من دون الاعتراف بنظام الأسد، قال وزير الخارجية التركي: "يجب حل الأزمة في إطار القانون الدولي، ويجب على الاتحاد الأوروبي والمنظمات الدولية التعامل مع الأسد بهذا الخصوص، فإن كان النظام سيقدم ضمانات فعليه أن يقدمها لتلك الأطراف".

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار