النزوح من إدلب يستمر والأمم المتحدة تدين هجمات النظام وروسيا

17 كانون الثاني 2020
تلفزيون سوريا - وكالات

وثق منسقو استجابة سوريا في تقرير اليوم الجمعة، نزوح نحو 13 ألف مدني جديد إلى مناطق قريبة من الحدود التركية من جراء التصعيد العسكري للنظام وروسيا على إدلب، في حين دانت الأمم المتحدة هجمات النظام وروسيا على المحافظة. 

وتوجه النازحون البالغ عددهم ألفين و386 عائلة، إلى المناطق الحدودية مع تركيا التي امتلأت خلال الأسابيع الماضية بالنازحين بعد أن شهدت المنطقة عمليات قصف مدفعي وغارات جوية للنظام وحليفه الروسي.

ودانت مفوّضة الأمم المتّحدة السامية لحقوق الإنسان ميشيل باشيليت، استمرار الهجمات على إدلب، رغم سريان وقف إطلاق النار، بحسب وكالة الأناضول. 

دعت باشيليت في بيان إلى وقف الهجمات فورًا داخل منطقة "خفض التصعيد" في إدلب والمناطق المحيطة بها، وحماية جميع المدنيين والبنى التحتية المدنية.

وقالت "بالتأكيد نشجّع المساعي لإيقاف إطلاق النار، لكن هذا الاتفاق قد فشل أيضًا في حماية المدنيّين، كما حدث ضمن اتّفاقات سابقة لوقف إطلاق النار".

وأضافت "قتل المدنيين في هجمات صاروخية جوية وبرية أمر مثير للقلق. يتعرض النساء والرجال والأطفال للقتل والتشويه بسبب أعمال القصف الهوجاء".

مقالات مقترحة
غباء "البطاقة الذكية"يرهق المواطنين في مناطق سيطرة نظام الأسد
غرفة زراعة نظام الأسد: التصدير ليس على حساب المستهلك.. ولم يتوقف
حكومة الأسد ترفع بدل الوجبة الغذائية للعمال إلى 300 ليرة فقط
ارتفاع عدد الإصابات بكورونا شمال غربي سوريا إلى 760
42 إصابة جديدة بكورونا في مناطق سيطرة النظام
الدفاع المدني يدفن شخصين يشتبه بإصابتهم بكورونا في مدينة الباب