الناشطة المدنية ريم الناصر تتعرض لاعتداء وحشي في الرقة

تاريخ النشر: 14.02.2019 | 18:02 دمشق

آخر تحديث: 15.02.2019 | 22:51 دمشق

تلفزيون سوريا - خاص

تعرضت الناشطة المدنية ريم الناصر اليوم الخميس للضرب بطريقة وحشية بعد اقتحام منزلها من قبل عناصر يعتقد انهم تابعين لقوات سوريا الديمقراطية في مدينة الرقة شرق سوريا.

ونشر ناشطون صوراً لريم وهي غارقة في دمائها بعد تعرضها للضرب بشكل عنيف من قبل عناصر "قسد" قبل أن يقوم الأهالي بنقلها إلى المشفى.

وفي تصريح خاص لتلفزيون سوريا قالت الناشطة منى فريج إن ملثمين اقتحموا منزل ريم وقاموا بسرقة الموبايلات والذهب الموجود، واعتدوا عليها بالضرب بحضور والدتها وجارتها.

وأضافت فريج "ما يلفت الانتباه أن ريم لها مواقف صريحة ضد قوات سوريا الديمقراطية وضد منهجهم وانتهاكاتهم".

من جانبه أفاد أحمد شعبان مدير موقع الرقة بوست لتلفزيون سوريا أن قوات سوريا الديمقراطية هي التي تسيطر على الأرض، واستبعد فرضية السرقة وراء الاعتداء على ريم لان ما حدث من اعتداء بالضرب بالبواريد وكسر الذراع والدعس بالحذاء العسكري يتناقض مع فرضية السرقة العادية كما حدث في مرات سابقة.

وشدد شعبان على أن الكلام عن سرقة ليس إلا للتعمية على الموضوع، خاصة أن قسد حاولت في أكثر من مرة إغلاق المنظمات والمدارس التي كانت تشرف عليها ريم، كما إن حادثة الاعتداء يدحض ادعاءات قسد التي تتاجر بحقوق المرأة من خلال الترويج الإعلامي.

وتعتبر ريم الناصر من أبرز الناشطات في مدينة الرقة، وهي ناشطة مدنية ضد نظام الأسد وتنظيم "الدولة"، وبعد خروج التنظيم قامت بإطلاق مبادرة مطبخ خيري للمدنيين في شهر رمضان لتتجه بعد ذلك للعمل في التعليم من خلال العمل على إعادة الأطفال في مدينة الرقة إلى مدارسهم خلال العام الدراسي.

كلمات مفتاحية
مقالات مقترحة
رغم تفشي الوباء.. نظام الأسد يعيد فتح الدوائر الحكومية
حكومة النظام: انتشار كورونا في سوريا يتصاعد والوضع أكثر من خطير
نظام الأسد يتلقى أول دفعة من لقاحات كورونا ضمن مبادرة "كوفاكس"