الناتو: إغلاق روسيا البحر الأسود خطوة غير شرعية

تاريخ النشر: 16.04.2021 | 23:50 دمشق

آخر تحديث: 17.04.2021 | 00:08 دمشق

إسطنبول - وكالات

اعتبر حلف شمال الأطلسي "الناتو" أن خطط روسيا التي كشفت عنها تقارير بإغلاق أجزاء من البحر الأسود ستكون "غير شرعية"، داعيا موسكو إلى ضمان حرية الوصول إلى الموانئ الأوكرانية في بحر آزوف والسماح بحريّة الملاحة.

وقالت المتحدثة باسم الحلف أوانا لونجيسكو في بيان، إن عسكرة روسيا المتواصلة للقرم والبحر السود وبحر آزوف تشكل تهديدات إضافية لاستقلال أوكرانيا وتقوّض استقرار المنطقة الحدودية.

وأفادت بأن الجهود الروسية المستمرة لزيادة وجودها العسكرية في شبه جزيرة القرم والبحر الأسود وبحر آزوف، تشكل تهديداً كبيراً لاستقلال أوكرانيا وتقوض استقرار المنطقة.

وذكرت تقارير أوردتها وسائل إعلام روسية رسمية أن موسكو تنوي إغلاق أجزاء من البحر الأسود أمام الجيوش الأجنبية والسفن الرسمية لمدة ستة أشهر.

ومن شأن خطوة كهذه أن تؤثر على القدرة على الوصول إلى الموانئ الأوكرانية في بحر آزوف، الذي يصل مضيق كيرتش بينه وبين البحر الأسود، في أقصى شرق شبه جزيرة القرم التي ضمتها روسيا عام 2014.

وأثارت الخطوة القلق في الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي. وأعرب بيان حلف شمال الأطلسي عن القلق ذاته بالقول "ستكون هذه خطوة غير مبررة وجزءاً من سلوك أوسع تنتهجه روسيا لزعزعة الاستقرار".

كما دعا روسيا إلى "خفض فوري للتصعيد ووقف نهجها في الاستفزازات واحترام التزاماتها الدولية".

ويوم الثلاثاء الفائت، أعلنت روسيا، إرسال 15 سفينة حربية إلى منطقة البحر الأسود، في ظل التوتر الأخير القائم على الحدود مع أوكرانيا.

وقال المكتب الإعلامي التابع للمنطقة العسكرية الروسية الجنوبية، في بيان إن إرسال السفن جاء في إطار عمليات التفتيش لتفقد جاهزية قواتها العسكرية في المنطقة.

ومنذ نحو 7 سنوات، تشهد العلاقات بين كييف وموسكو توتراً متصاعداً بسبب ضم روسيا شبه جزيرة القرم الأوكرانية إلى أراضيها بطريقة غير قانونية، ودعمها الانفصاليين في منطقة "دونباس" شرقي أوكرانيا.