الميليشيات الإيرانية تستولي على الأبنية المدمرة في دير الزور

تاريخ النشر: 09.01.2021 | 22:34 دمشق

دير الزور - خاص

أكدت مصادر خاصة لموقع تلفزيون سوريا أن ميليشيا الحرس الثوري الإيراني تقوم بتزوير قيود عشرات الأبنية المدمرة في مدينة دير الزور، وتستخرج قيودا جديدة للأبنية بأسماء عوائل إيرانية أو موالية للميليشيات الإيرانية.

وأفاد مصدر من لجنة العقارات في المجلس المحلي بمدينة دير الزور أن نحو 142 منزلاً في أحياء الجورة والقصور ومساكن العمال تم نقل ملكيتها بشكل غير قانوني من مالكيها الأصليين إلى ملكية عوائل تابعة للحرس الثوري الإيراني، وبموافقة الفروع الأمنية والمجلس المحلي.

وأضاف المصدر أن الموضوع ذاته يتم تطبيقه في مدينة الميادين والبوكمال، بالإضافة لشرائهم عشرات العقارات من ذويها بمبالغ مالية كبيرة أو تحت التهديد.

في السياق ذاته قال أحد المدنيين ممن هرب إلى مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية لتلفزيون سوريا "فقدنا منزلين وأرضا بمساحة 30 دونما في منطقة الحويقة على أطراف مدينة ديرالزور تحت التهديد والضغط الأمني وخرجنا منها إلى منطقة هجين هرباً بأرواحنا بعد أن رفضنا بيعها بمبلغ يزيد عن قيمتها بـ50%".

اقرأ أيضاً: كيف تنتقل العقارات لملكية الإيرانيين في مدن سوريا؟

وأضاف "أبلغنا أحد أقاربنا أن منازلنا وأرضنا باتت تحت سيطرة الحرس الثوري الإيراني، وتم تسجيله باسم شخص يدعى "جعفر حسنين أبو المقتدى" من أهالي مدينة الموصل العراقية".

اقرأ أيضاً: من المسؤول عن بيع العقارات لميليشيات إيران في دير الزور؟

وتفرض الميليشيات الإيرانية بقيادة الحرس الثوري سيطرتها على المناطق الخاضعة لسيطرة النظام في محافظة دير الزور، كما تواصل تمددها العسكري والديمغرافي، حيث يمتلك "الحرس الثوري" الإيراني مواقع عسكرية متعددة في محافظة دير الزور، منها "قاعدة الإمام علي" و"معسكر معيزيلة" و"قاعدة في منطقة الثلاثات" ضمن بادية البوكمال، إضافة إلى "معسكر إيراني في منطقة المصلخة" وآخر قرب بلدة القورية، وآخر في "الفوج 137" بريف دير الزور الشرقي.

مقالات مقترحة
بسبب كورونا.. ملك الأردن يقبل استقالة وزيري الداخلية والعدل
من جرعة واحدة.. أميركا تصرح باستخدام لقاح "جونسون آند جونسون"
فتاة ملثمة استغلت إجراءات كورونا وطعنت طالبة في جامعة تشرين