المياه الملوثة تتسبّب بانتشار مرض "الزنطارية" شرقي دير الزور

تاريخ النشر: 01.02.2021 | 14:11 دمشق

إسطنبول - خاص

أفادت مصادر محلية لـ موقع تلفزيون سوريا، اليوم الإثنين، أنّ أمراض الإسهال والزحار انتشرت في مدينة البوكمال شرقي دير الزور، نتيجة شرب الأهالي للمياه الملوثة.

وأوضحت المصادر أنّ الأهالي في مدينة البوكمال يضطرون لـ شراء المياه مِن صهاريج تعمل على تعبئة المياه بشكل مباشر مِن نهر الفرات بدون تعقيم، بسبب توقّف مصفاة المياه عن العمل لـ ساعات طويلة، نتيجة انقطاع التيّار الكهربائي.

وتقسّم مصفاة المياه - حسب ما صرّح أحد موظفيها لـ موقع تلفزيون سوريا - مدينة البوكمال إلى قطاعين شرقي وغربي وتضخ المياه إلى أحدهما كل يومين تقريباً، ما يتسبّب بعدم وصول المياه إلى معظم أحياء المدينة، خاصة الأحياء البعيدة مثل "الجمعيات والمساكن ودوار المصرية وطوبية ومحيط الوادي ومنطقة السياسية القديمة".

 

الإسهال والزحار (الزنطارية)

سجّلت المراكز الصحيّة (المستوصفات) التابعة لـ نظام الأسد أكثر مِن 100 حالة إسهال وزحار (الزنطاري)، خلال الأسبوع الفائت، بسبب شربهم للمياه غير المعقّمة، حسب ما صرّح مصدر طبي في أحد مستوصفات المدينة لـ موقع تلفزيون سوريا.

وقال المصدر إنّ معظم الحالات مِن الأطفال، مضيفاً أنّ المستوصفين الوحيدين في مدينة البوكمال - التي يسيطر عليها نظام الأسد والميليشيات الإيرانية المساندة له - يعانيان مِن نقص في الأدوية بشكل عام، ومنها أدوية مرض الإسهال والزحار.

كذلك تعاني الصيدليات في مدينة البوكمال - وفق المصدر - مِن نقص في الأدوية بسبب ارتفاع كلفة استيرداها مِن العاصمة دمشق، نتيجة الإتاوات التي تفرضها حواجز "النظام" على الأدوية والبضائع.

اقرأ أيضاً.. 700 إصابة بالإسهال في معضمية الشام بسبب تلوث المياه

اقرأ أيضاً.. تسمم العشرات من أطفال الحسكة نتيجة المياه الملوثة

وينتشر مرض الزحار في جميع أنحاء العالم - خاصة في الدول النامية - وتكثر العدوى في الأماكن التي تعاني من نقص الخدمات الصحية وإمدادات المياه النظيفة كـ مخيمات النزوح واللجوء والمدارس وأماكن العيش الجماعي، وهذا ما تشهده مخيمات النزوح في الشمال السوري.

ومرض الزحار أو "الديزنطاريا" أو "الزنطارية" - كما هو معروف بين السوريين -  هو التهاب واضطراب في الأمعاء - خاصة في القولون - سببه غالباً إصابة بعدوى موضعية مِن جراثيم غازية أو المواد السامة التي تفرزها، وتنتقل العدوى إلى الجسم عن طريق الفم عند تناول طعام أو مياه ملوثين.

ويؤدّي مرض الزحار إلى إسهال شديد يحتوي على الدم والمخاط في البراز مع حمى، وآلام في البطن، وزحير (شعور بأن التغوط غير مكتمل)، وانخفاض في مدى صلابة البراز، أي يكون البراز رخواً أو مائياً.

يشار إلى أنّ العديد مِن الأمراض انتشرت في محافظة دير الزور، أواخر العام المنصرم، أبرزها داء "الليشمانيا" (حبة حلب)، ومرض اليرقان (أبو صفار)، في ظل إهمال كبير من المراكز الطبية التابعة لـ نظام الأسد و"قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، اللذين يتقاسمان السيطرة على المحافظة.

اقرأ أيضاً.. "الليشمانيا" ينتشر مجدداً في دير الزور وحملة لقاح في هجين

اقرأ أيضاً.. "اليرقان" ينتشر بين أطفال دير الزور وعلاج المريض يكلف 700 ألف

مقالات مقترحة
لبنان يعيد السماح للسوريين بدخول أراضيه لمراجعة مشفى أو سفارة
الهلال الأحمر القطري يراقب حملة لقاح كورونا شمال غربي سوريا |صور
كورونا.. 13 وفاة و243 إصابة في جميع مناطق سوريا