الملف السوري على طاولة مجلس الأمن ودي ميستورا يقدم 3 مطالب

تاريخ النشر: 16.02.2018 | 09:02 دمشق

آخر تحديث: 23.02.2018 | 22:51 دمشق

تلفزيون سوريا

عقد مجلس الأمن الدولي، الأربعاء، جلسة مخصصة حول مناقشة الملف السوري، وسط مطالب متبادلة بين روسيا والولايات المتحدة الأمريكية، لتفعيل العملية السياسية وإنهاء الحرب في سوريا، في حين حَضّ المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى سوريا ستيفان دي ميستورا موسكو على الالتزام بتعهداتها فيما يتعلق بتنفيذ البيان النهائي لمؤتمر الحوار السوري في "سوتشي"، وخصوصاً استخدام نفوذها على بشار الأسد في شأن تأليف اللجنة الدستورية والشروع في العملية السياسية.

 

إيران وحزب الله يخططان للبقاء في سوريا
وقالت المندوبة الأميركية في مجلس الأمن نيكي هايلي، خلال الجلسة، إنه "يمكن لروسيا دفع النظام للالتزام بالسعي لسلام حقيقي في سوريا".

وأضافت أن "إيران وحزب الله يخططان للبقاء في سوريا"، مشيرة إلى أن "النظام السوري لا يريد السلام إلا وفق شروطه".

كلام المندوبة الأمريكية جاء بعيد ساعات على مطالبة وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون إيران بسحب قواتها من سوريا، في حين ردت طهران أن وجود قواتها جاء بطلب من الحكومة السورية.
وشددت هايلي على "الاستمرار في دعم محادثات جنيف لأنها المسار الوحيد للتوصل لحل سياسي للصراع السوري".

 

قلق روسي من التدخلات الدولية في شؤون سوريا !

من جانبه، اشتكى السفير الروسي فاسيلي نيبنزيا من أنه "دائماً ما تُطلب أمور" من روسيا، مضيفاً أنه بالمقابل على الولايات المتحدة وحلفائها  "استخدام نفوذها لمنع أعمال العنف".

وأعرب المندوب الروسي عن "قلقه" من التدخلات الدولية في شؤون سوريا ، مشدداً على أن هذا التدخل من الممكن أن "يعقد الأمور ويزيدها اشتعالا ويجعل التسوية السياسية  أصعب".


ضربة التحالف لميليشيات موالية للنظام
ورأى نيبنزيا أن الضربة التي وجهها التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة ضد القوات الموالية للنظام في منطقة دير الزور كانت "هجوماً غير مبرر".
ولقي الأسبوع الماضي العشرات من الميليشيات المساندة للنظام السوري مصرعهم، بعد استهداف طيران التحالف الدولي، بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية، لأرتال عسكرية شرق نهر الفرات بدير الزور، كانت تتوجه إلى حقل كونيكو للغاز، والذي يعتبر أكبر حقل غاز طبيعي في سوريا.
 

اللجنة الدستورية

إلى ذلك، طالب المندوب الروسي بتمكين المبعوث الأممي ستافان دي مستورا من تشكيل اللجنة الدستورية، مشدداً على صياغة السوريون دستورهم ومستقبلهم دون أي إملاء من الخارج.

وكانت خارجية النظام قد رفضت الثلاثاء، مساعي تقودها الأمم المتحدة لتشكيل لجنة لإعادة صياغة الدستور، وهي النتيجة الرئيسية التي تمخض عنها مؤتمر سوتشي الذي عقد في روسيا أواخر الشهر الماضي.

 

دي ميستورا قلق

بدوره، أعرب دي ميستورا عن قلقه إزاء التصعيد في مناطق خفض التصعيد، وطالب بدعم مسار جنيف، معتبراً أن التطورات الأخيرة التي شهدتها سوريا تقوض الجهود المبذولة للوصول إلى تسوية للأزمة.

وقال دي ميستورا، في كلمة له، خلال جلسة لمجلس الأمن، إن التطورات الأخيرة في سوريا "خطيرة"، كحوادث تبادل إطلاق النار بين قوات النظام والجيش التركي، والضربة الأمريكية على مواقع قوات موالية للنظام، وكذلك تدمير الطائرة الحربية الروسية، تهدد تحقيق الاستقرار الإقليمي.


3 مطالب
ودعا دي ميستورا الدول الأعضاء في مجلس الأمن الدولي والبلدان ذات النفوذ على الأطراف السورية (بما فيها الدول الضامنة لعملية أستانا)، وغيرها، إلى "بذل الجهود لتحقيق الأهداف الثلاثة الرئيسة: الأول العمل بشكل ملحّ لضمان تهدئة في سوريا، وتقديم دعم قوي لعملية جنيف السياسية الرامية إلى إيجاد حل سلمي للأزمة، وأخيراً المساندة في تنفيذ القرار رقم 2254".
 

روسيا قدمت تطمينات بأن النظام سيتعاطى بإيجابية
وحول مؤتمر سوتشي الذي عقد في 30 من الشهر الماضي، قال الموفد الأممي  إن "تفاصيل تشكيل اللجنة الدستورية ينبغي أن يتم بحثها خلال مفاوضات جنيف"، مؤكداً "عزمه على مواصلة العملية التفاوضية تحت إشراف الأمم المتحدة هناك"، مشيراً  إلى أن روسيا قدمت تطمينات بأن النظام سيتعاطى بإيجابية مع مخرجات سوتشي.

وأكد المبعوث الأممي أنه إذا ثبتت صحة الأنباء عن استخدام سلاح كيميائي في الغوطة الشرقية وإدلب وعفرين فلن تكون هناك أي حماية لمرتكبي هذه الجرائم.

جلسة مجلس الأمن الدولي التي ترأستها الكويت حالياً، عُقدت لبحث وقف إطلاق نار في سوريا لمدة ثلاثين يوماً لإجلاء الحالات الطبية وإيصال المساعدات الإنسانية، وقبيل انعقاد الجلسة، حذّر مندوب فرنسا لدى الأمم المتحدة فرانسوا ديلاتر من مخاطر خروج الصراع في سوريا عن السيطرة ما لم يتحرك مجلس الأمن بسرعة، وقال للصحفيين إن هناك مشروع قرار يدعو إلى وقف فوري للقتال في سوريا، ويطالب بالوصول الفوري ودون عوائق للمساعدات الإنسانية".

مقالات مقترحة
فتاة ملثمة استغلت إجراءات كورونا وطعنت طالبة في جامعة تشرين
مجلس الأمن يصوّت على مشروع هدنة عالمية لـ توزيع لقاحات كورونا
وزير الصحة التركي: الحظر سيبقى في بعض الولايات بسبب كورونا