المعارضة المسلحة تشن هجوماً معاكساً في ريف إدلب

تاريخ النشر: 11.01.2018 | 16:01 دمشق

آخر تحديث: 23.02.2018 | 22:52 دمشق

تلفزيون سوريا-مصطفى الخلف-إدلب

شنت فصائل المعارضة المسلحة صباح اليوم، هجوماً معاكساً على قوات النظام السوري  التي تحاول السيطرة على مطار أبو الظهور العسكري بريف إدلب الجنوبي.

وقال مصدر عسكري  في تصريح إلى مراسل "تلفزيون سوريا": إن فصائل المعارضة قصفت  بالمدفعية صباح يوم الخميس  مواقع قوات النظام في قرى عطشان والخوين والحمدانية وتل مرق وأم الخلاخيل والزرزور جنوب شرق إدلب، لقطع طرق الإمداد عنه بعد تقدمه إلى أطراف بلدة أبو الظهور.

وشكلت حركة أحرار الشام الإسلامية و فصائل من الجيش السوري الحر غرف عمليات منفصلة،  لاستعادة المواقع التي سيطرت عليها قوات النظام في ريفي حماة الشرقي وإدلب الجدنوبي.

 وتضم غرفة عمليات رد الطغيان التي شكلها الجيش الحر(فيلق الشام، جيش النصر، جيش إدلب الحر، جيش النخبة وجيش الجيش الثاني)، حيث سيطر على قرى أم الخلاخيل وتل مرق والسلوم و أبوعمر جنوب شرق إدلب وبلدة الخوين وأسر 15 عنصراً من قوات النظام حسب ما نشر فيلق الشام على صفحته الرسمية في موقع"تويتر".

ونشرت المعارضة المسلحة على مواقع التواصل الإجتماعي مقطع فيديو يظهر إسقاط طائرة مروحية للنظام تم استهدافها بالمضادات الأرضية في ريف حماة الشرقي. 

شكلت حركة أحرار الشام الإسلامية و فصائل من الجيش السوري الحر غرف عمليات منفصلة،  لاستعادة المواقع التي سيطرت عليها قوات النظام في ريفي حماة الشرقي وإدلب الجنوبي .

وأعلنت حركة أحرار الشام  ضمن عملية " إن الله على نصرهم لقدير" في حسابها على موقع"تويتر"، سيطرتها على كامل بلدة عطشان بريف حماة الشرقي ومواقع للنظام في مزارع الحسيان شمالي البلدة، بمشاركة الحزب الإسلامي التركستاني وجيش الأحرار.

وتدور عمليات عسكرية واسعة منذ فجر اليوم، على أطراف قريتي الخوية وتل مرق جنوب إدلب، فضلاً عن محيط قرية تل سلمو ومطار أبو الضهور العسكري في شرقها.

 المقاتلات الروسية  نفذت نحو 300 غارة جوية على محيط المطار تزامناً مع قصف مدفعي وصاروخي مكثّف. وكانت قوات النظام  سيطرت على عشرات القرى والبلدات في ريفي حماة الشرقي وإدلب الجنوبي، وباتت على أسوار مطار أبو الظهور العسكري بمسافة لا تتجاوز اثنا كيلومتراً.

في سياق متصل وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان مقتل 113 مدنيا في قصف قوات النظام السوري وحلفائه على ريفي إدلب الجنوبي والشرقي منذ 25 كانون الأول 2018.

وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان مقتل 113 مدنيا في قصف قوات النظام السوري وحلفائه على ريفي إدلب الجنوبي والشرقي منذ 25 كانون الأول 2018

وقالت الشبكة في تقرير نشرته على موقعها الرسمي الخميس، إن من بين القتلى 33 طفلا و25 امرأة، جراء هجمات قوات النظام وروسيا على ريفي محافظة إدلب الجنوبي والشرقي منذ 25 كانون الأول وحتى 10 كانون الثاني 2018.

وأدى تصعيد النظام العسكري إلى نزوح قرابة 80 ألف مدني من ريفي إدلب الجنوبي وحماة الشرقي، حيث تشن قوات النظام السوري حملة عسكرية على محافظة إدلب منذ أواخر كانون الأول/ ديسمبر رغم شمول أجزاء منها ضمن اتفاقية خفض التصعيد الموقعة في أستانة أيار/مايو2017 وتعد إدلب منطقة خفض التصعيد الرابعة في سوريا.

 

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار
تحذيرات من صيف أكثر حرارة وجفافاً في تركيا
انخفاض سعر صرف الليرة التركية إلى 15.65 مقابل الدولار
لماذا ترفض تركيا انضمام فنلندا والسويد إلى حلف الناتو؟
مرسوم العفو.. النظام يفرج عن 476 شخصاً من أصل 132 ألف معتقل
اعتقالات تطول المنتظرين تحت "جسر الرئيس" بدمشق
كم بلغ عدد المعتقلين المفرج عنهم من سجن صيدنايا بمرسوم "العفو"؟