المعارضة السودانية تستأنف مفاوضاتها مع المجلس العسكري

تاريخ النشر: 04.07.2019 | 15:29 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ وكالات

استأنفت المعارضة السودانية، جلساتها التفاوضية مع المجلس العسكري بشأن إدارة المرحلة الانتقالية، بعد أن توقّفت في أيار الماضي، نتيجة تباين وجهات النظر حول مستقبل البلاد، وما تبع ذلك من مجزرة فض الاعتصام مطلع حزيران الفائت.

وعُقدت الجلسة الأولى بين المجلس العسكري الانتقالي و"قوى إعلان الحرية والتغيير"، مساء يوم أمس الأربعاء، في أحد فنادق الخرطوم، بحضور الوسيطين الإفريقي والإثيوبي، اللذين أقنعا طرفي الأزمة باستئناف مفاوضاتهما المباشرة.

ويضم وفد المجلس العسكري كلاً من نائب رئيس المجلس، الفريق أول محمد حمدان دقلو (حميدتي)، رئيس اللجنة السياسية بالمجلس، الفريق شمس الدين كباشي، وعضو المجلس، الفريق ياسر العطا.

بينما يضم وفد قوى التغيير، قائدة الاحتجاجات الشعبية، كلًا من المهندس عمر الدقير، والدكتور محمد ناجي الأصم، والمهندس صديق يوسف، والدكتور إبراهيم الأمين.

وأعلنت الوساطة الإفريقية الإثيوبية المشتركة، يوم الثلاثاء الماضي، عن وجود نقطة خلاف واحدة بين المجلس العسكري وقوى التغيير تتمثّل في نسب التمثيل بالمجلس السيادي، أحد أجهزة السلطة المقترحة لإدارة المرحلة الانتقالية.

وانهارت المفاوضات المباشرة بين الطرفين في أيار الماضي، وتبادلا اتهامات بالرغبة في الهيمنة على أجهزة السلطة المقترحة للمرحلة الانتقالية.

وأعرب المجلس العسكري مرارًا عن اعتزامه تسليم السلطة إلى المدنيين، لكن لدى قوى التغيير مخاوف متصاعدة من احتمال التفاف الجيش على مطالب الحراك الشعبي للاحتفاظ بالسلطة، كما حدث في دول عربية أخرى.

وارتكبت قوات الامن السوداني في الثالث من حزيران المنصرم، مجزرة بحق عشرات المعتصمين أمام مقر قيادة الجيش بالعاصمة الخرطوم.

كلمات مفتاحية
مقالات مقترحة
منظمة الصحة تكشف حجم دعمها للإدارة الذاتية منذ بداية العام
كورونا.. 15 وفاة و401 إصابة جديدة في جميع مناطق سوريا
ما تأثير الصيام على مناعة الجسم ضد فيروس كورونا؟