المشروع الأميركي بتمديد حظر الأسلحة على إيران يفشل في مجلس الأمن

تاريخ النشر: 15.08.2020 | 19:31 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ متابعات

فشلت الولايات المتحدة الأميركية في تمديد فرض حظر الأسلحة على إيران، بعدما تم رفضه من قبل مجلس الأمن أمس الجمعة.

وأعلنت إندونيسيا التي تتولى الرئاسة الشهرية لمجلس الأمن أمس، رفض مشروع القرار الأميركي بتمديد حظر الأسلحة على إيران، حيث برزت إشارات استفهام عديدة، لا سيما حول موقف كلّ من بريطانيا وفرنسا المعارضين لموقف الحليف الأميركي.

مشروع القرار الأميركي لم يحصل إلا على صوتين فقط في المجلس، الأول يعود للدولة صاحبة المشروع –الولايات المتحدة- والآخر لجمهورية الدومينيكان، في حين صوتت ضده دولتان هما الصين وروسيا، وامتنعت بريطانيا وفرنسا عن التصويت.

وفي تعليقه على النتيجة، اعتبر وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، أن فشل مجلس الأمن في التصرف بشكل حاسم للدفاع عن السلم والأمن الدوليين "أمر لا يغتفر".

وأوضح بومبيو أن مجلس الأمن "رفض قرارا معقولًا بتمديد حظر السلاح المفروض منذ 13 عامًا على إيران، ومهد الطريق أمام الدولة الرائدة في العالم لرعاية الإرهاب بشراء وبيع الأسلحة التقليدية دون قيود محددة من الأمم المتحدة، والتي فرضت لأول مرة منذ أكثر من عقد".

وأشار إلى أن الولايات المتحدة "ستواصل العمل لضمان عدم تمتع النظام الإرهابي الإيراني بحرية شراء وبيع الأسلحة التي تهدد أوروبا والشرق الأوسط" ما يرجح أن تلجأ الولايات المتحدة للتحرك بشكل منفرد نحو فرض عقوبات مفاجئة على إيران نظراً لفشل المشروع في مجلس الأمن.

وهذا ما لوّح به الممثل الخاص لوزارة الخارجية الأميركية بشأن إيران، برايان هوك، الذي ذكر أن الولايات المتحدة لديها السلطة القانونية لفرض عقوبات بموجب قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2231.

يذكر أن العمل بقرار حظر الأسلحة المفروض على إيران سينتهي في منتصف تشرين الأول المقبل، وكان مشروع القرار الأميركي يحتاج لتأييد ما لا يقل عن تسعة أصوات للموافقة عليه، دون استخدام أي من الدول الخمس الدائمة العضوية بالمجلس حق النقض (الفيتو).