المركز العربي للأبحاث في باريس..جسر للفكر العربي إلى أوروبا

تاريخ النشر: 03.12.2018 | 23:12 دمشق

آخر تحديث: 13.12.2018 | 05:44 دمشق

تلفزيون سوريا - خاص

افتتح المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات فرعا في العاصمة الفرنسية باريس الأربعاء الماضي، بهدف توسيع دائرة النشاط البحثي العربي وللتعريف بالإنتاج الفكري بالمنطقة العربية، وحول ذلك قال مدير المركز العربي في باريس سلام الكواكبي لـلموقع تلفزيون سوريا، إن" المركز العربي في باريس يهدف لتعريف المهتمين العرب بأهم إنتاجات العلوم الإنسانية الغربية عن طريق الترجمة والتحليل المنهجي".

كما سيكون المركز فاعلاً في تعزيز شبكة التعاون بين الباحثين العرب والأوروبيين، وسيسعى إلى أن يتعاون مع الجامعات والمراكز البحثية الأوروبية لتعزيز الفهم المشترك للقضايا الأساسية التي تهم الطرفين العربي والأوروبي.

الكواكبي أشار إلى وجود علاقات مميزة بين الدول العربية والاتحاد الأوروبي وأخرى أقل تميزا، مضيفا أن الاتحاد الأوروبي بحاجة للتعامل مع كل دولة عربية على انفراد في ظل فشل النظام الإقليمي العربي.

وتابع"هناك عدة خطوات تمت في هذا الاتجاه منذ سبعينيات القرن المنصرم وما زال هناك الكثر لعمله في هذا المجال".

سيكون المركز فاعلاً في تعزيز شبكة التعاون بين الباحثين العرب والأوروبيين

وأوضح أن  أبرز العقبات لدى الطرف العربي هي الأنظمة المستبدة التي تبحث عن البقاء والسيطرة بعيدا عن مصالح الشعوب، بالاستفادة مما تتيحه العلاقة مع الآخر من التنمية والتوجه نحو الأفضل.

أما أهم العقبات لدى الأوروبيين هو سطوة النظرة الأبوية والثقافوية لدول الجنوب، كما السعي بعيداً عن المبادئ الأساسية للديمقراطية التي تؤمن بها هذه الدول وتطبقها نسبيا، إلى المحافظة على الشريك المستبد في دول الجنوب ظناً بأنه قادر على إحلال الاستقرار الذي يمنع الإرهاب ويحد من ظاهرة الهجرة نحو الشمال.

 

أهداف المركز

وبحسب الكواكبي فإن المركز العربي يسعى إلى إطلاق عدة محاور بحثية في السنة القادمة تتمحور أساساً حول مسائل الهجرة والاندماج، وعن تحليل المواقف المترددة والمسيطرة على قسم مهم من الباحثين والساسة الأوروبيين بخصوص قابلية العرب والمسلمين للنظام الديمقراطي مما أثر على مواقفهم من عملية التحول الديمقراطي الناشئة.

يسعى المركز إلى إطلاق عدة محاور بحثية في السنة القادمة تتمحور أساساً حول مسائل الهجرة والاندماج

وتابع"كما سيعقد المركز ندوة شهرية للباحثين المساهمين والأعضاء والشركاء والأصدقاء من كلتا الجهتين. ولدى المركز موقع إلكتروني باللغة الفرنسية ينشر فيه أهم مخرجاته البحثية والتحليلية كما يترجم من خلاله مختارات من إنتاجات المراكز البحثية الشقيقة في الدوحة وفي تونس وفي واشنطن. وسيقوم المركز بعقد اتفاقيات شراكة وتعاون مع عدد من أهم المراكز البحثية الفرنسية لتعزيز التبادل العلمي والمعرفي".     

 

ندوة "العلاقات العربية الأوروبية اليوم"

وضمن نشاطات المركز العربي الفكرية والأكاديمية، عقد المركز في باريس ندوة علمية بعنوان العلاقات العربية - الأوروبية في الوقت الراهن، في 28 من تشرين الثاني 2018، شارك فيها نخبة من الباحثين والأكاديميين العرب والأوروبيين.

وأشار كواكبي إلى أن الندوة "تمحورت حول مسائل أساسية لفهم التحولات والتطورات الجارية على مستوى هذه العلاقات انطلاقاً من تقدمة تاريخية إلى استعراض موقف الاتحاد الأوروبي من عمليات التحول السياسي كل من مصر وتونس وسوريا".

"وأيضا، عالجت الندوة المسائل الاقتصادية بين الشمال الأوروبي والجنوب العربي من خلال اتفاقيات الشراكة أو من خلال مسائل الهجرة والتنمية.  وتطرقت أبحاث الندوة الى المسألة الأساسية في العلاقات وهي الموقف من القضية الفلسطينية. وستصدر مجمل الأوراق التي قدمت في الندوة قريبا جدا وسيتم عقد ندوة مصغرة مشابهة لهذه الندوة قريبا في بروكسل عاصمة المؤسسات الرسمية الأوروبية".

 

مقالات مقترحة
الدنمارك أول دولة أوروبية تتخلى عن استخدام لقاح "أسترازينيكا"
المعلمون في تركيا.. الفئة المقبلة لتلقي لقاح كورونا
"الصحة العالمية": تأخير موعد تسليم لقاحات "كورونا" إلى سوريا