المخابرات الأردنية تعتقل الناشط الصحفي السوري إبراهيم عواد

تاريخ النشر: 19.11.2021 | 15:26 دمشق

آخر تحديث: 19.11.2021 | 16:36 دمشق

إسطنبول ـ خاص

اعتقلت المخابرات الأردنية الناشط الصحفي السوري إبراهيم عواد أمس الخميس، بعد اقتحام منزله، وفق مصدر خاص.

وأضاف المصدر أن "المخابرات الأردنية اقتحمت يوم أمس منزل الناشط الصحفي السوري إبراهيم عواد وصادرت معداته الصحفية وقامت بترحيله إلى مخيم الأزرق".

وقال المصدر إن "عواد" يدرس الإعلام في الجامعة العربية المفتوحة، وكان له نشاط إعلامي خلال حملة النظام وحلفائه على درعا، عمل سابقا كإعلامي مع الفيلق الأول، إلى حين إصابته حيث غادر إلى الأردن للعلاج.

وشدد المصدر على أن السلطات الأردنية لم تخطر "عواد" مسبقا بضرورة مغادرة الأراضي الأردنية أو أنه سيتم ترحيله، لافتا أنه قدم أوراقه بشكل مباشر إلى السفارة الفرنسية بغية السفر إلى هناك، لكن مساعيه لم تنجح.

وأضاف أن بعض الأصدقاء في فرنسا يحاولون مساعدة "عواد" في اللجوء، لكن السلطات الأمنية الأردنية وجهت إليه إنذاراً شفوياً عقب تطبيع الأردن علاقته رسميا مع نظام الأسد، مشيراً إلى اعتقال صهره أيضاً الذي كان يعمل منسقاً في الفيلق الأول.

وشدد المصدر على أن الناشط الصحفي يقيم بشكل قانوني في الأردن بسبب دراسته في الجامعة العربية المفتوحة، وله عدة مداخلات على "تلفزيون سوريا"، وتم استدعاؤه سابقا للتحقيق على خلفية حديثه عن خط الغاز العربي.

وأكد المصدر أن السلطات الأمنية الأردنية لم تذكر أي سبب للاعتقال، كاشفا  عن وجود مذكرة قضائية من محكمة أمن الدولة، حملها ضابط من الأمن العام الأردني برفقة آخر من جهار المخابرات العامة مع عناصر لتفتيش المنزل، وقال الضابط " لدينا مذكرة قضائية لتفتيش المنزل ولترحيلك إلى مخيم الأزرق".

 

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار