"المحيسني" يدعو لتمديد الهدنة بين "تحرير الشام" و"تحرير سوريا"

تاريخ النشر: 11.03.2018 | 12:03 دمشق

آخر تحديث: 26.04.2018 | 12:58 دمشق

تلفزيون سوريا

دعا الداعية السعودي عبد الله المحيسني (الشرعي العام السابق في "جيش الفتح")، إلى تمديد الهدنة التي توصلت إليها "هيئة تحرير الشام" و"جبهة تحرير سوريا"، وانتهت صباح اليوم الأحد.

وقال "المحيسني" على قناته الرسمية في تطبيق "تلغرام"، إن هدنة الـ  48  ساعة التي نص عليها الاتفاق بين الفصيلين مرّت سريعا، مناشدا بتمديدها إلى عشرين يوما إضافياً، ولو كان ذلك دون اتفاق بين الطرفين.

وناشد "المحيسني"، فصيلي "تحرير سوريا" و"تحرير الشام" بالتفرّغ لنصرة الغوطة الشرقية المحاصرة في ريف دمشق، في ظل ما تتعرض له من حملة عسكرية "شرسة"، تشنها روسيا وقوات النظام السوري منذ نحو شهر تقريبا.

وكان الداعية "المحيسني" طالب في بيان سابق على قناته، بعدم العودة  إلى الاقتتال بعد اتفاق الفصيلين، قائلا إن "اقتتال الفصائل يحبط معنويات الأهالي في الغوطة الشرقية"، داعيا في الوقت عينه، إلى التصدي لمحاولات روسيا والنظام السوري اقتحام منطقة سهل الغاب غرب حماة.

وانتهت في الثامنة من صباح اليوم، هدنة الـ 48 ساعة التي توصلت إليها "هيئة تحرير الشام" و"جبهة تحرير السوريا" (المشكّلة من اندماج حركتي "أحرار الشام" و"نور الدين الزنكي")، بعد مساع من "فيلق الشام" التابع للجيش السوري الحر، وكانت بهدف البحث  في الملفات "المعيقة" بين الطرفين.

وطرح "فيلق الشام" قبل نحو أسبوع، مبادرة بين "تحرير الشام" و"تحرير سوريا" وقسّمها إلى مراحل تحتاج إلى أشهر عدة لتنفيذها، مع الحاجة لـ"خطوات سريعة" منها وقف الاقتتال فورا، واختاروا ممثلين من كلا الطرفين يعملون بـ"تكليف خطي وقرارات نهائية"، ريثما يتم تشكيل محكمة للتحاكم بينهما، إلّا أنها باءت بالفشل حينها، قبل أن يتمكن من إقناع الفصيلين بهدنة لمدة 48 ساعة، انتهت اليوم، دون معلومات عن حل نهائي بين الطرفين.

وشهدت محافظة إدلب وريف حلب الغربي، معارك بين "تحرير الشام" و"تحرير سوريا" اندلعت منذ أكثر من ثلاثة أسابيع، أسفرت عن وقوع ضحايا في صفوف المدنيين، انتزعت خلالها "تحرير سوريا" مناطق في إدلب، وأخرى في ريف حلب الغربي، قبل أن تشن "الهيئة" هجوما جديدا وتستعيد مناطق عدة في الريفَين بعد تدخل "الحزب الإسلامي التركستاني" إلى جانبها في القتال.

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار
الصحة التركية تعلن خلو البلاد من فيروس جدري القردة
بينها سوريا وتركيا.. لهذا السبب منعت السعودية مواطنيها من السفر إلى 16 دولة
بسبب نظرة.. السلطات التركية ترحل 14 سورياً تشاجروا فيما بينهم
مرسوم العفو.. النظام يفرج عن 476 شخصاً من أصل 132 ألف معتقل
اعتقالات تطول المنتظرين تحت "جسر الرئيس" بدمشق
كم بلغ عدد المعتقلين المفرج عنهم من سجن صيدنايا بمرسوم "العفو"؟