المبعوث الأميركي الخاص يزور مقر "الوطني الكردي" لبحث عودة الحوار

تاريخ النشر: 10.04.2021 | 15:31 دمشق

إسطنبول ـ متابعات

زار المبعوث الأميركي الخاص إلى شمال وشرقي سوريا، ديفيد براونستين، مقر "المجلس الوطني الكردي" في مدينة القامشلي شمال شرقي الحسكة، بهدف بحث مسألة استئناف الحوار الكردي مع رئاسة المجلس.

ونقل موقع "خبر 24" عن "مصدر مطّلع" قوله إن المبعوث الخاص التقى أمس الجمعة، برئاسة المجلس الوطني الكردي في مقر المجلس الكائن بحي "السياحي" بالقامشلي، حيث ناقش المجتمعون "ضرورة إنجاح الحوار الكردي في هذه الفترة، ودور المجلس فيه".

اهتمام أميركي بإنجاح الحوار

وأضاف المصدر أن براونستين جدد موقف إدارة بلاده من هذه الخطوة، مشيراً إلى أن إنجاح الحوار الكردي وتوحيد صفوفه السياسية تحظى بأهمية كبيرة لدى الإدارة الأميركية، وأن "المرحلة الراهنة تستوجب توحيد الصفوف الكردية، ومشاركة أحزاب المجلس الكردي في إدارة المنطقة" بحسب المصدر.

زيارة المبعوث الأميركي الخاص إلى شمال شرقي سوريا، ساهمت بخلق أجواء إيجابية داخل المجلس الكردي، والتي من شأنها أن تدفع إلى استئناف الحوار بين الأطراف الكردية عمّا قريب.

وكان الحوار الكردي ـ الكردي بين أحزاب "الوحدة الوطنية الكردية" و"المجلس الوطني الكردي"، انطلق في مطلع شهر نيسان من العام الماضي، برعاية من الخارجية الأميركية وبإشراف مباشر من "مظلوم عبدي" القائد العام لـ"قوات سوريا الديمقراطية/ قسد".

وعُقدت آنذاك عشرات الاجتماعات بين الأطراف الكرديّة في قاعدة عسكرية أميركية مشتركة مع "قسد" بريف الحسكة، مع وجود وإشراف دائم من ممثلي الخارجية الأميركية في مناطق سيطرة الإدارة الذاتية.

إلا أن المحادثات توقّفت بسبب عدم توافق حول بعض المطالب من بينها اشتراط "الوطني الكردي" وقف الاستفزازات الإعلامية ضده لاستئناف الحوار مجدداً.

مقالات مقترحة
لبنان يعيد السماح للسوريين بدخول أراضيه لمراجعة مشفى أو سفارة
الهلال الأحمر القطري يراقب حملة لقاح كورونا شمال غربي سوريا |صور
كورونا.. 13 وفاة و243 إصابة في جميع مناطق سوريا