المأمول من "العدالة والتنمية" بعد مؤتمره السابع

المأمول من "العدالة والتنمية" بعد مؤتمره السابع

المأمول من "العدالة والتنمية" بعد مؤتمره السابع

تاريخ النشر: 28.03.2021 | 06:45 دمشق

يتمتع حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا منذ العام 2002 بأكثر من ميزة وفرصة حزبية وسياسية ترفده باستمرار ليتقدم بفارق كبير على أقرب منافس له على السلطة. هذا ما تقوله غالبية شركات استطلاعات الرأي التركية حول أن الحزب ما زال الأوفر حظا للبقاء في الحكم خصوصا بعد اتفاقه السياسي مع حزب الحركة القومية تحت سقف تحالف الجمهور. إجماع آخر على أن أردوغان هو المرشح الأوفر حظا للفوز في أية انتخابات رئاسية قريبة تشهدها البلاد. الذي قد يقلب المعادلات ويغير هذه التوقعات هو ليس احتمال اجتراح المعارضة للمعجزات بل القرارات والسياسات الخاطئة التي قد يرتكبها الحزب وفشله في مواجهة الأزمات الاقتصادية والمعيشية والسياسية الداخلية والخارجية التي تطارد تركيا منذ عامين.

عقد حزب العدالة والتنمية قبل أيام مؤتمره السابع وانتخب الرئيس رجب طيب أردوغان رئيسا للحزب مرة أخرى. بين أهم النتائج عودة بن علي يلدرم الذي كان في الاستراحة القسرية نائبا للرئيس جنبا إلى جنب مع نعمان كورتولموش الذي كان يتفرد بهذا المنصب. مركز قرار حزبي يتوسع من 50 إلى 75 مقعدا بينهم 18 سيدة ومراعاة للكثير من التوازنات العرقية والسياسية والفكرية إلى جانب عدم إهمال حصص الأقليات. الحزب يريد أن يكون جاهزا لانتخابات حزيران 2023 التي ستنقل تركيا إلى بداية مئويتها الثانية في عهد الجمهورية. يريد البقاء في السلطة مدعوما من قبل حليفه وشريكه حزب الحركة القومية ويريد أن يعد دستورا جديدا للبلاد ويريد التصالح مع الكثيرين في الخارج.

لا تفارق خطط ورسائل التجديد الحزب لحظة واحدة وهذا ما فعله من خلال استبدال رؤساء فروع الحزب في أكثر من 50 مدينة تركية من أصل 81

تحدث أردوغان مطولا عن إنجازات الحزب منذ العام 2002 وحتى اليوم وذكر بالمشاريع الجديدة التي يعد لها في العامين المقبلين. لكنه توقف أيضا عند "الذين شغلوا تركيا بمشكلاتها الداخلية على مدى القرنين الماضيين، وأبعدوها عن التغيرات الجذرية، لن ينجحوا في محاولاتهم المتجددة". وكرر على مسامعهم مرة أخرى بأن " تركيا أثبتت مرارا مقاومتها للصدمات عبر الهيكل الديناميكي لاقتصادها والانضباط المالي والتزام قواعد السوق الحرة".

لا تفارق خطط ورسائل التجديد الحزب لحظة واحدة وهذا ما فعله من خلال استبدال رؤساء فروع الحزب في أكثر من 50 مدينة تركية من أصل 81 مدينة. التجديد سببه الأول هو الخروج من أزمات الخسائر التي مني بها الحزب قبل عامين في الانتخابات البلدية وتراجع أصواته إلى نسبة 33 في المئة وتجاوز مشكلة ارتدادات انشقاق قياديين معروفين مثل أحمد داوود أوغلو وعلي باباجان والعمل على استرداد أصوات الإسلاميين التقليديين في حزب السعادة الذين ابتعدوا عنه. ومواجهة التحديات الاقتصادية والسياسية داخل تركيا وخارجها.

حقيقة تقول إن عودة أيا صوفيا مسجداً مرة أخرى واختيار شخصية إسلامية محافظة محسوبة على تيار أربكان في الرؤية المللية "المللي غوروش" لتقود الحزب في مدينة إسطنبول والانسحاب من اتفاقية المجلس الأوروبي لحقوق المرأة ودم وزاري جديد متوقع قد يزيد من فرص حزب العدالة في استرداد الكثير من القواعد الحزبية والشعبية لكن بالمقابل هناك الكثير من الأزمات الاقتصادية والمعيشية والاجتماعية والسياسية الداخلية والخارجية التي تنتظر الحلول قبل الذهاب إلى الصناديق مجدداً. حقيقة أخرى هي أن تجديد الكوادر في نظام رئاسي له خصوصياته قد يرضي الحزبيين ربما لكن العامل الأول والأهم يبقى شخصية ودور أردوغان وخططه في الداخل والخارج في العامين المقبلين.

سيسعى حزب العدالة والتنمية لإقناع قواعده والناخب التركي أنه تلقى رسائل التغيير والتجديد التي طالبه به المواطن قبل عامين بعد الضربة القاسية التي واجهته في انتخابات البلديات وأنه بدأ ذلك عمليا من خلال قرارات مؤتمره السابع الذي عقده تحت شعار "ثقة واستقرار من أجل تركيا". لكن القواعد الشعبية الداعمة للحزب تريد أكثر من ذلك: قرارات وخطوات عملية ملموسة تساعد على تجاوز المرحلة الاقتصادية والمعيشية والسياسية الصعبة التي تعيشها البلاد.

دون تخفيض مستوى الاحتقان والتوتر الحزبي والسياسي وإيجاد الصيغة المناسبة لتراجع التجاذبات الداخلية والضغوط الخارجية سيجد الحزب صعوبة في تحقيق ما يريده. لا بد من تجاوز خط المواجهة الإقليمية الذي يرسمه بايدن بالتنسيق مع بعض العواصم الأوروبية والإقليمية في مواجهة تركيا. الرئيس الأميركي الجديد يتصل مؤخرا برئيس الوزراء اليوناني ويتحدث عن تنسيق استراتيجي أميركي أوروبي في شرق المتوسط لا بد منه لكنه يكتفي بالإشارة إلى أهمية الدور التركي في جنوب القوقاز والبلقان والوساطة التركية في أفغانستان.

سيناريو صعب من عندنا طبعا. ما الذي كان سيفعله حزب العدالة لو أن حليفه القومي لم يكن إلى جانبه أو قرر التخلي عنه؟ البديل الوحيد هو العودة إلى روح التأسيس في التسعينيات قبل الحديث عن العودة إلى سنوات الانطلاق في العام 2002. البحث الدائم عن الأعداء الذين يهددون تركيا ويتآمرون عليها داخليا وخارجيا لا بد أن يواكبه ترجمة عملية سريعة للرزم الإصلاحية التي أعلنها الرئيس أردوغان في الأسابيع الأخيرة.

يقول أحد أبرز قيادات حزب العدالة إن 19 عاماً من التحضيرات والاستعدادات قد اكتملت وإن مرحلة التنفيذ بدأت للتو لكن المواطن يريد أن يرى تحولا إيجابيا في أرقام البطالة والغلاء والتضخم وأسعار صرف العملة والديون الداخلية والخارجية، بقدر ما يطالبه تحالف الجمهور بالوقوف إلى جانبه في مطاردة أعداء تركيا والمتآمرين عليها.

في الثاني من آذار كانت رزمة حقوق الإنسان والحريات والإصلاحات القضائية تتصدر المشهد. أعقبها في 12 من آذار رزمة الإصلاحات الاقتصادية. 20 من آذار قرار الانسحاب من اتفاقية إسطنبول لحقوق المرأة التي أشرفت أنقرة على على عملية التحضير لها. 24 من آذار المؤتمر السابع لحزب العدالة. شهر آذار وحده شهد الكثير من الحراك لكن القيادة السياسية تعرف أن تخفيض أرقام كورونا المفزعة وأرقام الدولار الذي عاد للارتفاع في مقدمة أولوياتها.

العدالة والتنمية بمفرده في الحكم لمرحلة جديدة قد يتطلب التجديد في قيادات الحزب والتجديد في المناصب الوزراية وتجديد في طاقم العمل الرئاسي

أوجز إبراهيم كالن الناطق باسم الرئاسة التركية تطلعات تركيا للمرحلة المقبلة بقوله "نحن أجيال استمعت لأكثر من قرن ونصف قرن لحكايات وبطولات الآخرين وتأثرت بها. حان الوقت لنكتب قصصنا بأنفسنا ونرويها لأبنائنا". العدالة والتنمية بمفرده في الحكم لمرحلة جديدة قد يتطلب التجديد في قيادات الحزب والتجديد في المناصب الوزراية وتجديد في طاقم العمل الرئاسي. لكن التجديد في السياسات للخروج من أزمة أكثر من ملف سيكون المحرك والمقياس الأول بنظر 12 مليون حزبي يدعمون العدالة منذ سنوات ومثلهم من المواطنين الذين وقفوا إلى جانبه أمام الصناديق أكثر من مرة.

مقالات مقترحة
تخصيص مستشفى الطوارئ بمدينة الفيحاء بدمشق مركزاً للقاح كورونا
"كورونا" يفتك بصحفيي الهند.. وفيات بالعشرات ونفوس مدمرة
حصيلة الوفيات والإصابات بفيروس كورونا في سوريا