اللجان التنسيقية في "الباغوز" توجّه البيان رقم (1) لقسد

تاريخ النشر: 10.09.2020 | 15:47 دمشق

إسطنبول ـ خاص

أصدرت "اللجنة التنسيقية في الباغوز" اليوم الخميس، بياناً يشتمل على العديد من المطالب، وجّهته إلى "قوات سوريا الديمقراطية (قسد) و"الإدارة الذاتية" التابعة لها.

وقال مصدر محلي لتلفزيون سوريا، إن اللجان التنسيقية في بلدة "الباغوز" بريف دير الزور الشرقي، أجرت اجتماعاً طارئاً، وأصدرت في ختامه البيان رقم (1)، حددت فيه سبعة مطالب قدمتها لـ "قسد" و"الإدارة الذاتية" لتنفيذها.

وبحسب البيان الذي حصل موقع تلفزيون سوريا على نسخة منه، فإن اللجان التنسيقية أمهلت "قسد" 10 أيام لتنفيذ مطالب البلدة، مهددة بتنفيذ عصيان مدني عام وإغلاق جميع الدوائر الحكومية في حال عدم الاستجابة.

اقرأ أيضاً: مظاهرات شرقي دير الزور احتجاجاً على ممارسات "قسد"

الباغوز.jpg
بيان اللجنة التنسيقية في الباغوز- تلفزيون سوريا

أحد مطالب اللجان التنسيقية تضمّن تقديم اعتذار رسمي من قبل قيادة "قسد" جراء ما بدر منها، لأهالي البلدة.

كما طالبت تنسيقيات الباغوز "الإدارة الذاتية" بتشغيل الخدمات وإعمار البنية التحتية، وإيقاف الاعتقالات العشوائية وإيقاف ما سمّوه "الحكم العسكري"، بالإضافة إلى إخراج أهالي الباغوز من المخيمات.

وأضاف البيان مطلبَ "إعادة تفعيل المشاريع ودخول المنظمات المحلية والدولية وتوفير فرص العمل في المنطقة".

المصدر المحلي أشار إلى أن اللجان أوقفت العمل في الدوائر الرسمية التابعة لـ "الإدارة الذاتية"، ووجهت دعوات للأهالي للتظاهر، غداً الجمعة، إلى حين الاستجابة وتنفيذ المطالب.

وكان أهالي بلدة الباغوز قد تظاهروا، أمس الأربعاء، احتجاجاً على الانتهاكات التي تمارسها "قسد" بحقهم، ولمنعها من تنفيذ حملة اعتقالات في البلدة.

وقطع المتظاهرون الطرقات في بلدة الباغوز ومنعوا "قسد" من اعتقال رئيس المجلس المحلي للبلدة وعدد من الأهالي.

جاء ذلك عقب حملة دهم واعتقالات لـ "قسد" في الباغوز، حيث دهمت منزل عضو المجلس التشريعي في "الإدارة الذاتية"، ورئيس المجلس المحلي في الباغوز، سالم الخلف، واعتقلت شقيقه طارق محمد الخلف وثلاثة شبان آخرين من أقاربهم، دون توضيح الأسباب.