اللاذقية.. تأخر تسلّم الغاز عبر البطاقة الذكية منذ أكثر من 80 يوماً

تاريخ النشر: 09.06.2021 | 11:11 دمشق

إسطنبول - متابعات

أكد عدد كبير من المواطنين في محافظة اللاذقية أن انقطاع الغاز بات يشكل عبئاً إضافياً ثقيلاً إلى جانب انقطاع الكهرباء وكل مقومات الحياة، حيث دخلت رسائل الغاز شهرها الثالث من دون أن تصل لمعظم المسجلين وفق نظام الدور عبر البطاقات الذكية، بعد أكثر من نحو 80 يوماً على آخر عملية تسلّم.

ونقلت صحيفة (الوطن) الموالية عن أحد المواطنين أنه "بسبب تأخر رسالة الغاز لأكثر من 78 يوماً، يضطر لشراء الحطب من أجل طهي الطعام منذ أكثر من شهر".

وقال عضو المكتب التنفيذي المختص بقطاع التجارة الداخلية وحماية المستهلك التابع للنظام في محافظة اللاذقية علي يوسف إن "توزيع الغاز يتم بحسب المتوافر في المحافظة".

وحول إمكانية وجود بوادر انفراج لأزمة الغاز ذكر يوسف أن "الجواب عند الإدارة العامة لـ (محروقات) في العاصمة دمشق"، قائلاً "لا جواب لدينا حول هذا الموضوع، فنحن نوزع ما يردنا من المادة حسب المتوافر".

بدوره أكد مدير فرع "محروقات" التابعة للنظام في اللاذقية سنان بدور أن "إنتاج الغاز ضعيف بالفترة الحالية في المحافظة بسبب نقص الكميات الواردة، ما يتسبب بتأخر وصول الرسائل إلى المواطنين حالياً".

وأوضح أنه "في حال زيادة الكميات الواردة فإن الإنتاج سيزيد وبالتالي تزيد الرسائل تباعاً للمواطنين"، مضيفاً أن "الموضوع مركزي ومرتبط بتوريد المادة إلى المحافظة".

وتشهد مناطق سيطرة النظام منذ مطلع العام الماضي أزمة حادة في توفير مادة الغاز استمرت عدة أشهر، وعلى إثرها طبّق النظام آلية توزيع الغاز عبر (البطاقة الذكية) التي فتحت الباب أمام السوق السوداء لبيعه بأسعار مضاعفة، مستغلين عدم توفر أسطوانات الغاز عبر (البطاقة الذكية)، وصعوبة آلية الحصول عليها.

حيث عدل النظام آلية توزيع الغاز من تسجيل أسماء الراغبين في الحصول عليه من مختار الحي، إلى طلبها عبر موقع شركة "تكامل" لينتظر المواطن وصول رسالة إلى جواله تفيد بوصول حصته الشهرية من الغاز والتي يطول انتظارها لعدة أشهر.