القيادة المركزية الأميركية تحذر من عودة تنظيم الدولة

تاريخ النشر: 08.02.2021 | 22:39 دمشق

إسطنبول - وكالات

حذر قائد القيادة المركزية الأميركية الجنرال كينيث ماكنزي اليوم الإثنين، من عودة تنظيم "داعش" الإرهابي، وقال إن التنظيم لا يزال يشكل خطراً على الولايات المتحدة.

جاء ذلك في كلمة ألقاها في أحد مراكز الأبحاث في العاصمة الأميركية واشنطن أكد خلالها أن تنظيم الدولة سيستمر على شكل تمرد، وسيحاول تجديد نفسه في الشرق الأوسط وخارجه، وتطوير أهدافه، بحسب موقع "الحرة".

وشدد ماكنزي على ضرورة استمرار اليقظة، وتعزيز التعاون، ودعم الشركاء المحليين لهزيمة التنظيم، ومنع انتعاش أفكاره المتطرفة، وحذر من ظهور جيل جديد من الموالين للتنظيم من خلال انتشار أفكاره وسط المعتقلين في المعسكرات التي لا تشرف عليها الولايات المتحدة في سوريا والعراق".

وقال ماكينزي "هناك نحو 10 آلاف من مقاتلي تنظيم "الدولة" في معسكرات الاعتقال، بينهم 2000 من الأجانب".

وأضاف "هناك إمكانية للهروب من تلك المعسكرات، التي لا تشرف عليها الولايات المتحدة، وهذا يمكن أن يعيد نشاط التنظيم.

وأكد أن "الظروف في مخيم الهول، شمالي سوريا صعبة جداً وخطيرة، حيث يحتجز نحو 62 ألفاً هناك، معظمهم من النساء والأطفال".

وأعرب ماكينزي عن قلقه إزاء "الأوضاع الصعبة التي تشهدها تلك المخيمات، والتي قد تزيد من احتمالية تفشي فيروس كورونا أو الكوليرا، وبالتالي خسارة الأرواح، لكن الخطر الأكبر هو أدلجة الموجودين في هذه المعسكرات".

كما أشاد ماكينزي بالتقدم الذي أحرزته القوات الأمنية العراقية العام الماضي، قائلاً: "ذلك سمح لواشنطن بتخفيض عدد قواتها".

اقرأ أيضاً.. الجيش الأميركي: تنظيم الدولة يعمل بحرية في مناطق سيطرة النظام

وحول روسيا والصين، أوضح ماكينزي أنهما "في 2020 قامتا باستغلال فرص جائحة كورونا لتعزيز أهدافهما في الشرق الأوسط، حيث تحاولان تقويض النفوذ الأميركي".

وأشار ماكينزي إلى أن وجود الولايات المتحدة في الشرق الأوسط "جلب الردع للنظام الإيراني"، وأكد أن "القوة البحرية تضمن حرية الملاحة وتمنع أي تدخل شرير لوقف تدفق التجارة في مضيق هرمز وباب المندب".

اقرأ أيضاً.. سجناء تنظيم الدولة يهددون مهمة الولايات المتحدة في سوريا

واختتم حديثه قائلاً "التأثير الشرير لإيران والتدخل الروسي في سوريا يؤثر في جهود التحالف ويقلق حليفتنا في الناتو تركيا".