القوات الأميركية تكذب روسيا وتؤكد إصابة 7 جنود في حادثة التصادم

تاريخ النشر: 28.08.2020 | 19:03 دمشق

آخر تحديث: 28.08.2020 | 19:13 دمشق

 تلفزيون سوريا - وكالات

اتهم المتحدث باسم القيادة المركزية للقوات الأميركية الكابتن وليام أوربان ما أعلنته وزارة الدفاع الروسية حول حادثة الاصطدام بين دورية أميركية وأخرى روسية في شمال شرقي سوريا بالكذب.

ونقلت شبكة "سي إن إن" الإخبارية الأميركية عن أوربان قوله "إن روسيا لم تخطر القوات الأميركية بمرور الرتل الروسي، وأن عدد الإصابات في صفوف القوات الأميركية سبعة وليس أربعة".

وأضاف أوربان أن الدورية الروسية واجهت دورية مشتركة بين القوات الأميركية وقوات سوريا الديمقراطية بعد توغلها غير المصرح به، حيث قامت بملاحقة رتل التحالف بصرامة وتهور، بما في ذلك ممر جانبي لمركبة أميركية، بالتزامن مع تحليق مروحي روسي منخفض للغاية في الأجواء.

وأوضح أوربان أن جميع أفراد القوات الأميركية السبعة الذين تم علاجهم عادوا إلى الخدمة، حيث أصيبوا بإصابات خفيفة نتيجة الارتجاج، وإصابات عضلية تتفق مع حوادث السيارات.

ويوم أمس الخميس رد المتحدث باسم البنتاغون الأميركي غونثمان هوفمان في بيان له على تصريحات وزارة الدفاع الروسية حول الحادثة، والتي اتهمت فيها القوات الأميركية بانتهاك الاتفاقيات القائمة بين الجانبين في سوريا.

وقال هوفمان إن "روسيا في هذا الحادث انتهكت قواعد الاشتباك، وأصابت عناصر الجيش الأميركي بتصرفاتها الاستفزازية المتعمدة".

وأضاف "ولقد أبلغنا الروس أن تحركاتهم خطيرة ولا يمكن القبول بها بأي حال من الأحوال"، مشيراً إلى أنهم يتبعون قواعد الاشتباك، ويبذلون قصارى جهودهم حتى لا تحدث توترات غير مرغوب فيها.

وفي وقت سابق من يوم أمس الخميس، علّقت وزارة الدفاع الروسية على الحادثة، في بيان قالت فيه "في انتهاك للاتفاقيات القائمة، حاول الجيش الأميركي منع الدورية الروسية، ورداً على ذلك، اتخذت الشرطة العسكرية للقوات المسلحة الروسية التدابير اللازمة لمنع وقوع الحادث ومواصلة تنفيذ المهمة".