القضاء اللبناني يحاكم سورييّن بتهمة الاتجار بالأطفال

تاريخ النشر: 01.12.2021 | 21:41 دمشق

آخر تحديث: 02.12.2021 | 06:42 دمشق

إسطنبول ـ متابعات

حكمت هيئة محكمة الجنايات في بيروت بسجن سورييّن بتهمة الاتجار بالبشر، على خليفة إحضار بعض الأطفال القصّر من سوريا للاتجار بهم وإجبارهم على التسوّل وبيع المنتجات على الطرقات، بحسب موقع "لبنان 24".

وينص الحكم على إنزال عقوبة السجن عشر سنوات بحق المتهمين "ناصر.ع" و" عامر.ع"وتغريمهما مبلغ 200 مليون ليرة لبنانية، وطردهما من الأراضي اللبنانية مؤبداً فور إنفاذ مدة محكوميتهما.

وقدّمت مندوبة الأحداث في مكتب اتحاد حماية الأحداث في قصر عدل بعبدا، بإخبار من النيابة العامة الإستئنافية في جبل لبنان يتضمّن معلومات حول ارتكاب المتّهميَن ناصر.ع وعامر.ع جرم الاتجار بالبشر، إثر إحضار بعض القصّر من سوريا للاتجار بهم وإجبارهم على التسوّل وبيع المنتجات على الطرقات مقابل بدل مالي يُعطى لذويهم.

وقال الطفل "علي.ع" البالغ من العمر 15 عاماً، إن والده المتّهم ناصر يجبره على العمل ببيع الورد في شارع الكسليك ليلاً من الساعة الخامسة من بعد الظهر حتى الرابعة فجراً، مضيفاً أن والده اصطحب القاصر محمد "10 سنوات" من سوريا بطريقة غير شرعية من دون والديه ومن دون أوراق ثبوتية، وهو يعمل في بيع الورد في محلة الزلقا من الساعة الخامسة بعد الظهر حتى الثامنة صباحاً.

ولفت أن والده  يرسل مبلغاً شهرياً إلى والدة محمد في سوريا، وأن هذا الأخير يتعرّض للضرب المبرح والشتائم في حال عدم تأمينه المبلغ المطلوب منه.

وبحسب التحقيق، فقد أنكر "ناصر.ع" ما أُسند إليه، موضحا أنه متزوج وله أربعة أولاد تتراوح أعمارهم بين عام واحد و16 عاماً، مشيراً إلى أنه في أيام الجمعة والسبت والأحد يبيع الورد مع ابنه علي لتأمين معيشتهم، مضيفاً أنه لم يُدخل أي طفل بطريقة غير شرعية من سوريا.