icon
التغطية الحية

القضاء الألماني يوجه تهمة الضرر الجسدي لمواطن اعتدى على لاجئ سوري

2021.07.02 | 12:22 دمشق

landgericht-erfurt-wird-bald-saniert.jpg
إسطنبول - متابعات
+A
حجم الخط
-A

وجه مكتب المدعي العام في مدينة "إرفورت" بولاية تورينغن الألمانية تهمة الاعتداء والضرر الجسدي إلى مواطن يبلغ من العمر (41) عاماً وذلك لاعتدائه على لاجئ سوري (17) عاماً في إحدى محطات "الترام" في المدينة نهاية نيسان الفائت.

وبحسب ما نشر موقع "WELT" أمس الخميس فإن الهجوم العنصري الذي تعرض له الشاب السوري في "الترام" أثار غضباً على الصعيد الوطني، مشيراً إلى أنه يجب أن يحاكم الجاني على الأذى الجسدي الخطير الذي ألحقه بالمراهق.

وأضاف أن المواطن متهم بضرب الضحية بعدة ركلات على الوجه بطريقة عنصرية، ودمر هاتفه الخليوي، بالإضافة إلى إجباره سائق "الترام" على الاستمرار في السير وعدم التوقف، مشيراً إلى أنه وجهت إليه تهمة إلحاق الضرر بالممتلكات العامة أيضاً.

وأشار إلى أنه تم إلقاء القبض على المتهم بعد 3 أيام من الحادثة وهو محتجز منذ ذلك الوقت، موضحاً أن الجاني كان تحت المراقبة لأنه كان مداناً بعدة جرائم تتعلق بالممتلكات

وأضاف أن القانون الألماني يعاقب على جرائم الأذى الجسدي بالسجن لمدة تترواح بين الـ 6 أشهر والـ 10 سنوات.

وكان رئيس وزراء ولاية تورينغن بودو راميلو وصف الاعتداء "بالمثير للاشمئزاز"، قائلا "هذا الرجل جبان، لكنه قوي وعدواني على الأشخاص العزل".

ودانت المجموعة البرلمانية لحزب الاتحاد المسيحي الديمقراطي الهجوم العنصري، كما قالت المسؤولة عن مناهضة العنصرية باسم كتلة حزب اليسار في برلمان الولاية، كاتارينا كونيغ برويس إنها "شعرت بالذهول" بسبب "تزايد عدد العنصريين الذين يقومون بهجمات عنصرية في تورينغن.

وقال شرطة إرفورت إن الضحية البالغ من العمر 17 عاماً يعاني من إصابات طفيفة جراء الاعتداء الذي أعقب مشادة لفظية، حيث ساعد شهود عيان كانوا في "الترام" ضباط الشرطة الذين تمكنوا من التعرف على هوية المشتبه به بناء على الفيديو، والذي كان معروفا بالفعل للشرطة. وقال قسم التحقيقات الجنائية في إرفورت إن الرجل متهم بالإيذاء الجسدي، والتعدي اللفظي.