القضاء الألماني ينظر في دعاوى ضد نظام الأسد

تاريخ النشر: 14.05.2021 | 09:14 دمشق

إسطنبول ـ وكالات

ينظر القضاء الألماني اعتمادا على مبدأ "الاختصاص القضائي العالمي" في عدة قضايا مرفوعة ضد نظام الأسد، عقب بدء محاكمات عناصر تابعين له في الأشهر الماضية، بتهمة ارتكاب جرائم حرب.

ويحاكم القضاء الألماني عنصرا سابقا من قوات النظام برتبة عقيد، من المتوقع أن يصدر  حكم بحقه في الخريف المقبل، بتهمة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية، والمشاركة في قتل 58 شخصاً وتعذيب أربعة آلاف معتقل، بحسب وكالة فرانس برس.

كما سيمثل قريبا أمام القضاء الألماني طبيب سوري يُشتبه بإقدامه على تعذيب جرحى داخل مستشفى عسكري في محافظة حمص، حيث أجرت الوحدة الألمانية المتخصصة بجرائم الحرب 105 تحقيقات تتعلق بجرائم مرتكبة في سوريا بين عامي 2017 و2019.

ومكن "الاختصاص القضائي العالمي" ألمانيا منذ 2002 من محاكمة أي شخص على ارتكابه جرائم ضد الإنسانية أو جرائم حرب في أي مكان في العالم.

وتعدّ محاكمة "فرع الخطيب" التي انطلقت في نيسان 2020، في مدينة كوبلنز الألمانية، المحاكمة الأولى على مستوى العالم بشأن التعذيب الذي يمارسه النظام في سوريا، والمتهم الرئيسي فيها هو الضابط والمسؤول السابق عن التحقيق في الفرع (251/ فرع مخابرات الخطيب بدمشق)، أنور رسلان.

وفي آذار الماضي، حدّثت محكمة كوبلنز الإقليمية في ألمانيا، قائمة التهم الموجهة إلى المتهم الرئيسي في قضية "فرع الخطيب"، العقيد أنور رسلان، واعتبرت المحكمة ارتكاب "العنف الجنسي" داخل فرع الخطيب، جريمة ضد الإنسانية ارتكبها نظام الأسد كجزء من هجوم واسع النطاق وممنهج ضد عموم المدنيين في سوريا، وليس -كما كان في السابق- مجرد قضايا فردية، بموجب القانون الجنائي الألماني.