القسام تنشر صور القوة الإسرائيلية التي نفّذت عملية خان يونس

تاريخ النشر: 23.11.2018 | 10:11 دمشق

آخر تحديث: 23.11.2018 | 19:28 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

نشرت كتائب عز الدين القسام صورا قالت إنها لأفراد القوة الإسرائيلية الخاصة التي تم رصدها متسللة في خان يونس بقطاع غزة في الحادي عشر من الشهر الجاري، في حين حذّر جيش الاحتلال الإسرائيلي من تداول هذه الصور حفاظاً على أرواح هؤلاء الأشخاص.

وعرضت كتائب القسام (الجناح العسكري لحركة حماس) يوم أمس الخميس، صوراً لثمانية أشخاص بينهم امرأتان قالت إنهم من أفراد القوة الإسرائيلية، بالإضافة إلى صور المركبة والشاحنة اللتين استخدمتهما القوة.

وقالت القسام في بيان لها عنوانه "حول عملية حد السيف التي أفشلت مخططا صهيونياً خطيراً"، إنها "تمكّنت من الوصول إلى مراحل متقدمة في كشف خيوط العملية الخاصة والخطيرة".

وأوضحت مصادر في كتائب القسام لقناة الجزيرة أن العملية الإسرائيلية التي وقعت في 11 من الشهر الجاري، كانت "عملية مخابراتية استهدفت مقدرات المقاومة الفلسطينية"، وأن كتائب القسام كشفت هوية جميع أفراد القوة الإسرائيلية عن طريق التقنيات والمعدات التي كانت بحوزة القوة الإسرائيلية، والتي تمكنت الكتائب من الحصول عليها.

ومن جهته حذّر جيش الاحتلال الإسرائيلي يوم أمس الخميس وسائل الإعلام من تداول الصور التي نشرتها كتائب القسام لأفراد القوة الإسرائيلية الخاصة، معتبراً أن" مشاركة هذه الصور من شأنها أن تعرض حياة أشخاص للخطر وتضر بأمن الدولة، بغض النظر عن مصداقية التفاصيل التي نشرتها حماس".

وفي الحادي عشر من الشهر الجاري اكتشفت دورية تابعة لكتائب للقسام سيارة مدنية تبيّن أنها تقل عناصر قوة خاصة إسرائيلية بعمق 3 كم من خان يونس، وأدى الاشتباك بين الدورية والقوة الإسرائيلية إلى مقتل 6 عناصر من القسام بينهم قائد الدورية نور الدين بركة، ومقتل ضابط إسرائيلي برتبة مقدم وإصابة آخر بجروح متوسطة.

وأعقب ذلك جولة من التصعيد في قطاع غزة، استهدف فيها جيش الاحتلال الإسرائيلي القطاع بعشرات الغارات الجوية التي قُتل وجُرح على إثرها أكثر من 10 أشخاص، وبعد ثلاثة أيام انتهى التصعيد بإعلان اتفاق تهدئة واستقالة وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان.

 

 

 

 

 

 

كلمات مفتاحية