القامشلي.. تبادل للمعتقلين بين "قسد" ونظام الأسد برعاية روسية 

تاريخ النشر: 12.01.2021 | 09:52 دمشق

إسطنبول - خاص

تبادلت قوات الأسايش التابعة لقسد وجهاز الاستخبارات الجوية لنظام الأسد إطلاق سراح عدد من المعتقلين مساء أمس الإثنين بمدينة القامشلي. 

وقال مصدر أمني لتلفزيون سوريا إن "النظام أفرج عن أربعة عناصر من قوات الأسايش كان قد اعتقلهم الأسبوع الماضي". 

اقرأ أيضاً: مدنيون ضحايا قنبلة رماها عنصر دفاع وطني على دورية للنظام

وأضاف المصدر أن "جهاز الاستخبارات الجوية كان قد نقل أثنين من المعتقلين بينهم كادر عسكري إلى دمشق قبل أن تضطر إلى إعادتهم للقامشلي إثر اعتقال الأسايش لأكثر من 20 عنصرا من ميليشيا الدفاع الوطني وجيش النظام على حواجزها الأمنية في القامشلي والحسكة". 

اقرأ أيضا: استمرار التوتر الأمني في القامشلي بين نظام الأسد و"الأسايش"

وكانت قوات الأسايش فرضت طوقاً أمنياً محكماً منذ أكثر من أسبوع على المربع الأمني الذي يتحصن فيه النظام بمدينتي القامشلي والحسكة وتعتقل أي عنصر تابع للنظام يمر بحواجزها الأمنية. 

وأشار المصدر الأمني إلى "إطلاق الأسايش سراح خمسة عناصر من الدفاع الوطني وتسليمهم للنظام في مطار القامشلي". 

اقرأ أيضاً: التصعيد في القامشلي.. رد قسد على ضغط النظام وروسيا في عين عيسى
 

وتأتي عملية تبادل إطلاق سراح المعتقلين بين الطرفين بإشراف ورعاية القوات الروسية المتمركزة في مطار القامشلي بحسب ما أكده المصدر. 

ولا تزال قوات الأسايش تعتقل أكثر من 15 عنصرا من النظام لم تفرج عنهم إلى اللحظة. 

وأوضحت مصادر تلفزيون سوريا أنه بالرغم من مرور ساعات على عملية تبادل المعتقلين إلا أن قوات الأسايش لا تزال تغلق الطريق المؤدي إلى المربع الأمني وسط سوق مدينة القامشلي وتتخذ إجراءات أمنية مشددة في محيط المربع الأمني بشارع القامشلي وكازية مرشو بمدينة الحسكة. 

وأوقفت قوات الأسايش الأحد الفائت، ستة ضباط وعشرين عنصرا من جيش النظام في أثناء توجههم من مدينة القامشلي إلى الحسكة. 

وقال مصدر أمني لتلفزيون سوريا، حينئذ، إن "العناصر كانوا عائدين من إجازة رأس السنة عبر مطار القامشلي الدولي وكان يتوجهون إلى الفوج 123 في منطقة جبل كوكب شرق الحسكة". 

وأوضح المصدر أنه "من بين المعتقلين ثلاثة ضباط برتبة عميد وثلاثة برتبة ملازم بالإضافة إلى 20 عنصرا من جيش النظام". 

ووجه النظام قوات العسكرية والأمنية بالدخول في حالة تأهب واستنفار أمني واستقدمت تعزيزات عسكرية من فوج طرطب بمدينة القامشلي إلى حواجزها الأمنية إثر اعتقال الأسايش لضباط وعناصر على طريق الحسكة. 

وأفرجت قوات الأسايش عن الضباط والعناصر بعد توقيفهم لأكثر من 3 ساعات في مركز أمني في منطقة هيمو بمدينة القامشلي. 

ويعتبر هذا التوتر امتداداً للأحداث التي جرت في القامشلي في شهر كانون الأول 2020، على خلفية اعتقال الأسايش 3 من عناصر المخابرات الجوية، ليتم إعادتهم في اليوم التالي بعد وساطة روسية. 

 

مقالات مقترحة
فتاة ملثمة استغلت إجراءات كورونا وطعنت طالبة في جامعة تشرين
مجلس الأمن يصوّت على مشروع هدنة عالمية لـ توزيع لقاحات كورونا
وزير الصحة التركي: الحظر سيبقى في بعض الولايات بسبب كورونا