الفيلق الثالث يُمهل تشكيلاته أسبوعاً للخروج مِن عفرين

تاريخ النشر: 24.08.2020 | 06:31 دمشق

آخر تحديث: 24.08.2020 | 08:13 دمشق

 تلفزيون سوريا - متابعات

أصدر الفيلق الثالث التابع للجيش الوطني السوري، أمس الأحد، تعميماً يطالب جميع تشيكلاته التابعة له بسحب مقارها العسكرية مِن مدينة عفرين - الحدودية مع تركيا - شمال غربي حلب.

وحدّد الفيلق الثالث في تعميمه، مهلة أسبوع واحد لـ سحب جميع المقار التابعة لـ تشكيلات "الفيلق" مِن مدينة عفرين.

قائد الفيلق.jpg

وسبق أن أصدرت وزارة الدفاع في الحكومة السورية المؤقتة بياناً، منتصف شهر تموز الفائت، حول سحب مقار تشكيلات للجيش الوطني خارج المدن.

وجاء في البيان أن "قيادات فرقة السلطان مراد وفرقة الحمزة التابعتين للفيلق الثاني، أصدرت أوامر بنقل مقارهما مِن مدن عفرين (في ريف حلب) ورأس العين (في ريف الحسكة) إلى معسكرات قريبة مِن خطوط الرباط"، مضيفةً أن "قيادة الفيلق الثالث بادرت أيضاً إلى سحب مقار تابعة لها في عفرين".

وأوضحت وزارة الدفاع في بيانها أن "هذه الخطوات تأتي تأكيداً مِن الجيش الوطني على سعيه الدائم لتأمين أفضل الظروف التي تضمن راحة المدنيين في جميع المناطق التي يسيطر عليها".

اقرأ أيضاً.. بيان لـ"المؤقتة" حول سحب مقار الجيش الوطني خارج المدن

مِن جانبه رحّب وزير الحكومة السورية المؤقّتة عبد الرحمن مصطفى بقرار وزارة الدفاع بنقل المقار العسكرية التابعة للجيش الوطني إلى خارج المدن ضمن مناطق عمليات "درع الفرات وغصن الزيتون ونبع السلام"، معتبراً أنها خطوة تهدف إلى تمكين الحياة المدنية في تلك المناطق.

الجدير بالذكر أن المناطق التي يسيطر عليها الجيش الوطني ضمن عمليات "نبع السلام" و"درع الفرات" و"غصن الزيتون" وتنتشر مقار فصائله في مراكزها، تشهد - باستمرار - توترات وخلافات واشتباكات بين الفصائل، أدّت - في معظمها - إلى وقوع ضحايا مدنيين، فضلاً عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف الفصائل المتقاتلة.

اقرأ أيضاً.. تشكيل فصيل وحل آخر ضمن فيلقين في الجيش الوطني