الفصائل توقف عمليتها العسكرية جنوب إدلب

تاريخ النشر: 28.08.2019 | 11:08 دمشق

آخر تحديث: 28.08.2019 | 11:21 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

أوقفت الفصائل العسكرية أمس الثلاثاء، عمليتها العسكرية جنوب شرق مدينة إدلب، بعد أن أسفرت عن مقتل وإصابة العشرات من عناصر قوات النظام، وذلك عقب ساعات من انطلاقها.

وقال المتحدث باسم الجبهة الوطنية للتحرير ناجي مصطفى لوكالة سمارت "إن العملية كانت استباقية، لأن النظام كان يحشد قواته في المنطقة والهدف من العملية استنزاف قوات الأسد".

وفي السياق أعلنت الجبهة الوطنية للتحرير  في بيان اليوم الأربعاء عن تصديها لمحاولة تقدم لقوات النظام والميليشيات الموالية لها على "محور الحاكورة بسهل الغاب في ريف حماة الغربي".

وأمس الثلاثاء أعلنت غرفتا عمليات "الفتح المبين" و"وحرّض المؤمنين"، بدءَ هجومٍ عسكري على مواقع عديدة لـ قوات النظام والمليشيات الروسيّة والإيرانية المساندة لها. واستطاعت الفصائل كسر خطوط الدفاع الأولى على محاور "تل مرق، والسلومية، والجدوعية، وشم الهوا" شرقي بلدة التمانعة.

تأتي هذه التطورات، بعد سيطرة قوات النظام، يوم الإثنين الفائت، على مدينة خان شيخون جنوب إدلب وما تبقّى مِن مدن وبلدات شمال حماة، ضمن حملة عسكرية شرسة تشنّها قوات النظام - بدعم روسي - منذ أواخر شهر نيسان الفائت، على المنطقة، أدّت إلى وقوع مئات الضحايا مِن المدنيين، ونزوح عشرات الآلاف، فضلاً عن دمارٍ واسع طال الأحياء السكنيّة والبنى التحتية والمنشآت الخدمية.