الفصائل تكسر الخطوط الأولى لكفرنبودة وخسائر كبيرة للنظام

تاريخ النشر: 26.05.2019 | 22:05 دمشق

آخر تحديث: 28.01.2020 | 18:39 دمشق

تلفزيون سوريا - خاص

شنت الفصائل العسكرية في ريف حماة الشمالي، مساء اليوم الأحد، هجوماً معاكساً لاستعادة السيطرة على بلدة كفرنبودة، بعد ساعات من انسحابهم منها تكتيكياً، نتيجة القصف العنيف من قوات النظام والطيران الروسي.

وأفاد مراسل تلفزيون سوريا، بأن مجموعات الجبهة الوطنية للتحرير وجيش العزة وهيئة تحرير الشام، تمكّنت من كسر الخطوط الدفاعية الأولى لبلدة كفرنبودة، وأسرت عدداً من عناصر النظام، واغتنمت دبابة وعدداً من الأسلحة.

وبدأت الفصائل بالتمهيد المدفعي والصاروخي قرابة الساعة السابعة من مساء اليوم الأحد، على مواقع قوات النظام في بلدة كفرنبودة، وتقدمت بعد ذلك مجموعات الاقتحام.

وأكد ناشطون أن الفصائل العسكرية تمكنت في هجومها المعاكس حتى الآن من تدمير دبابة ورشاش 23 مم لقوات النظام، داخل البلدة.

ويأتي هذا الهجوم المعاكس للفصائل العسكرية بعد ساعات فقط من سيطرة قوات "نظام الأسد"، صباح اليوم الأحد، على بلدة كفرنبودة، بعد هجوم واسع شنّته على البلدة التي سبق أن استعادتها الفصائل العسكرية، يوم الأربعاء الفائت.

ونعت صفحات مؤيدة للنظام مقتل ما لا يقل عن 15 عنصرا لقوات النظام وميليشياته، بينهم ضباط وقادة عسكريون.

ولم تقتصر خسائر النظام صباح اليوم على العنصر البشري فقط، فقد دمّرت الجبهة الوطنية للتحرير دبابة وعربتي BMP ومدفع 130 مم، وقاعدة م/د، وتجمع آليات لقوات النظام، وذلك على جبهات كفرنبودة والمغير والحويز والشيخ إدريس، في ريف حماة الشمالي.

مقالات مقترحة
شركة "فايزر" تتحدث عن جرعة ثالثة من لقاحها ضد كورونا
حمص.. ارتفاع عدد المصابين بكورونا بنسبة 30% عن الأشهر السابقة
منظمة الصحة تكشف حجم دعمها للإدارة الذاتية منذ بداية العام