الفصائل تؤمّن انشقاق عناصر مِن نظام الأسد غرب حلب (صور)

10 شباط 2020
تلفزيون سوريا - متابعات

أمّنت فصائل عسكرية، اليوم الإثنين، انشقاق عدد مِن عناصر قوات نظام الأسد في ريف حلب الغربي، الذي يشهد معارك عنيفة بين الطرفين.

وقال ناشطون، إن ثلاثة عناصر انشقّوا عن قوات النظام، اليوم، على محور "جمعية الصحفيين" غربي حلب، عمِلت الفصائل على تأمينهم، مشيرين إلى أن العناصر الثلاثة ينحدرون مِن محافظة درعا.

وقال العناصر المنشقّون - حسب الناشطين -، إنّ قوات النظام ساقتهم إلى الخدمة الإلزامية بعد سيطرتها على محافظة درعا، شهر تموز 2018.

انشقاق 2.jpg
انشقاق.jpg

وحسب مصادر عسكرية، فإن العناصر المنشقّين قدّموا للفصائل معلومات مهمّة حول التحركات الأخيرة لـ قوات النظام والميليشيات الإيرانية المساندة لها على جبهات ريفي حلب الغربي والجنوبي.

يأتي ذلك في ظل معارك عنيفة جدّاً يشهدها ريفا حلب الغربي والجنوبي، كبّدت خلالها الفصائل العسكرية خسائر فادحة في الأرواح والعتاد لـ قوات النظام والميليشيات المساندة لها.

اقرأ أيضاً.. معارك "كر وفر" وخسائر كبيرة للنظام في ريفي حلب وإدلب (فيديو)

وذكر ناشطون، أن عشرات العناصر انشقّوا عن قوات النظام مع بداية تصعيد الحملة العسكرية لـ روسيا و"النظام" مؤخّراً على ريفي إدلب وحلب، وأن معظمهم لجأ إلى الفصائل العسكرية في إدلب، فيما قرّر آخرون الانتقال إلى تركيا.

يشار إلى أن "نظام الأسد" غرّر بجميع الشبّان الذين استمالهم لـ إجراء "مصالحات" وتسوية أوضاعهم في عدة مناطق سوريّة، وخاصة المتخلفين عن الخدمة العسكرية، واعتقل العديد منهم فور مراجعتهم "شعب التجنيد" وزجّهم في معارك الشمال السوري، كما اعتقل آخرين بحملات دهمٍ بينهم مُهجّرون عائدون إلى مناطق سيطرته.

اقرأ أيضاً.. فصائل المصالحات في درعا تهدّد بالعصيان.. ما علاقة حماة؟

 
 
مقالات مقترحة
عدد إصابات كورونا يتجاوز الألف في مناطق سيطرة النظام
إصابة جديدة بفيروس كورونا في شمال غربي سوريا
حالتا وفاة بفيروس كورونا وحجر للمصابين في مناطق الإدارة الذاتية
إصدار مرئي للتنظيم المسؤول عن استهداف الدورية المشتركة على الـM4
قتلى لقوات النظام في جبل الأكراد بعد إحباط محاولة تسللهم
ضحايا مدنيون بغارات جوية على مدينة بنش شمالي إدلب (فيديو)
رايبورن: صيف قيصر سيستمر على الأسد وحلفائه حتى النهاية
حجاب ورايبورن يبحثان أفضل السبل لتطبيق قانون قيصر
شركات نفط في لبنان يديرها مهرّب سوري وعضو في برلمان النظام