الفرقة الرابعة ترفع قيمة إتاوات الشاحنات المتجهة إلى دير الزور

تاريخ النشر: 10.05.2021 | 21:44 دمشق

دير الزور - خاص

رفعت الفرقة الرابعة التابعة لقوات النظام،  قيمة الإتاوات على برادات وشاحنات الفواكه الداخلة إلى مدينة دير الزور، مما تسبب بارتفاع أسعار الفواكه والخضر في المدينة.

وقالت مصادر محلية لموقع تلفزيون سوريا، إنّ حاجز الفرقة الرابعة الموجود بالقرب من دوار البانوراما في مدينة دير الزور، رفع قيمة الإتاوة، التي يفرضها تحت مسمى الجمارك، على الفواكه القادمة إلى محافظة دير الزور، على اعتبار أنّ الفواكه مواد غير أساسية.

وأشارت المصادر إلى أنّ قيمة الإتاوة التي فرضتها "الفرقة الرابعة" المتمركزة على حاجز البانوراما، بلغت نحو مليون ونصف المليون ليرة عن كل براد أو شاحنة  فواكه من الحجم المتوسط. بينما تبلغ إتاوة شاحنة الخضار أو المواد الغذائية لنفس حجم الشاحنة نحو مليون ليرة سورية.

وتسبب ارتفاع قيمة الإتاوة بارتفاع سعر الفواكه بشكل كبير في مدينة دير الزور، ما أدى إلى عزوف الأهالي عن شراء الفواكه حيث بلغ سعر كيلو المشمش نحو 8  آلاف ليرة، وسعر كيلو البطيخ الأصفر نحو 3 آلاف و700 ليرة، في حين بلغ سعر كيلو الخوخ نحو 3 آلاف ليرة.

وفي الـ 19 من شباط الماضي، أجبر حاجز تابع لميليشيا "الدفاع الوطني" المساندة لقوات النظام، في منطقة الصالحية قرب البوكمال بدير الزور، سائقي سيارات تحمل مواد غذائية على دفع إتاوات للسماح لها بالعبور.

وقالت مصادر خاصة من المنطقة لـ موقع تلفزيون سوريا: إن حاجز الصالحية التابع لميليشيا "الدفاع الوطني" أوقف سيارتين تحملان مواد غذائية وأجبرهم على دفع مبالغ مالية كـ إتاوات للسماح لهم بالعبور.

وأضافت المصادر، أن السيارات تابعة لـ ميليشيا "الحرس الثوري" وكانت معدة للتهريب إلى العراق، عبر معبر السكك، إلا أن الحاجز رفض السماح لهم بالمرور وأصر على دفع المبالغ المالية.

وأشارت المصادر، إلى أن سائقي الشاحنات اتصلوا بعناصر "الحرس الثوري"، ليخبروهم أن الشاحنات تمت مصادرتها لتأتي قوة عسكرية من عناصر الميليشيات إلى الحاجز وتفك احتجاز الشاحنات من دون اشتباكات مع إعطائهم كميات من المواد التي بداخلها ومبلغاً مالياً.