العفو الدولية تطالب روسيا بوقف القصف المتعمد للمشافي في إدلب

تاريخ النشر: 18.05.2019 | 12:05 دمشق

آخر تحديث: 20.06.2020 | 16:12 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ وكالات

طالبت منظمة العفو الدولية الجمعة مجلس الأمن الدولي بالضغط على روسيا لوقف القصف المتعمد الذي تشنه قوات النظام ضد مستشفيات في إدلب والأرياف المتصلة بها، واعتبرته "جريمة حرب".

وأوردت المنظمة في بيانها أن "حكومة النظام، المدعومة من روسيا، تشن هجوماً متعمداً ومنهجياً ضد المستشفيات ومنشآت طبية أخرى في إدلب وحماة".

وناشدت المنظمة مجلس الأمن الدولي "بالضغط على روسيا حول الاستهداف المتعمد" لمستشفيات في محافظتي إدلب وحماة خلال الأسابيع الثلاثة الماضية.

واعتبرت مديرة بحوث الشرق الأوسط في المنظمة لين معلوف أن "استهداف مستشفيات تقوم بعملها الطبي هو جريمة حرب"، مشيرة إلى أن ما يحصل في إدلب هو "جزء من نمط ثابت لاستهداف المنشآت الطبية من أجل الهجوم بشكل ممنهج على المدنيين، وهذا يشكل جريمة ضد الإنسانية".

وأضافت العفو الدولية "نحض أعضاء مجلس الأمن الذين يجتمعون اليوم (الجمعة) على القيام بكل ما أوتوا من قوة لوقف الهجوم ضد المدنيين في إدلب ومحاسبة مرتكبي هذه الجرائم المروعة".

ونقلت المنظمة عن موظفين في أربعة مستشفيات في إدلب وحماة قولهم إنه جرى استهداف منشآتهم رغم أنهم "شاركوا إحداثياتها" مع النظام وروسيا.

ووفق المنظمة، فإن أربعة مستشفيات باتت خارج الخدمة بعدما كانت تقدم خدمات لـ300 ألف شخص على الأقل في جنوب إدلب وشمال وغرب حماة.

يذكر أن النظام شن بدعم من روسيا والميليشيات حملة عسكرية على ريفي إدلب وحماة أسفرت عن مئات الضحايا وتهجير آلاف المدنيين، واستطاع النظام بفعل وابل من القصف الجوي والمدفعي السيطرة على عدة بلدات وقرى بريف حماة الشمالي.

مقالات مقترحة
شركة "فايزر" تتحدث عن جرعة ثالثة من لقاحها ضد كورونا
حمص.. ارتفاع عدد المصابين بكورونا بنسبة 30% عن الأشهر السابقة
منظمة الصحة تكشف حجم دعمها للإدارة الذاتية منذ بداية العام