العريضي: الإعلان عن اللجنة الدستورية قد يكون خلال 10 أيام

تاريخ النشر: 19.09.2019 | 21:09 دمشق

آخر تحديث: 19.09.2019 | 21:56 دمشق

تلفزيون سوريا - خاص

قال يحيى العريضي الناطق الرسمي باسم هيئة التفاوض لقوى الثورة والمعارضة السورية: إن إعلان تشكيل اللجنة الدستورية قد يكون خلال العشرة أيام القادمة.

وأوضح العريضي في تصريحات خاصة لموقع تلفزيون سوريا أن المبعوث الأممي إلى سوريا غير بيدرسون قد يحدد موعد الإعلان عن تشكيل اللجنة الدستورية خلال اجتماع مجلس الأمن في الـ 30 من الشهر الجاري.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قد أكد خلال المؤتمر الصحفي الذي أعقب قمة أنقرة الثلاثية يوم الإثنين الماضي، أن اللجنة الدستورية ستبدأ أعمالها في أقرب وقت ممكن، ويمكنني القول إنه لم تبق عوائق أمام عملها، وشدد العريضي على أن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش مع هذا التوجه، موضحاً أن الإعلان عن تشكيل اللجنة الدستورية بات قاب قوسين أو أدنى.

وكشف العريضي عن أن المبعوث الأممي سيزور دمشق الإثنين المقبل، ومن المنتظر تذليل كل العقبات التي كانت تتمحور حول الأشخاص والقواعد الناظمة لعمل اللجنة، إلا إذا خرج نظام الأسد بعراقيل جديدة وهو ما لا تستبعده هيئة المفاوضات.

وشدد على أن نظام الأسد لا يريد العملية الدستورية، فالخط الذي يرسمه هو الخط العسكري ضد الشعب السوري، من خلال آلة القتل العسكرية والاعتقال والسجون، ولا يرى حاجة إلى عملية سياسية.

وبخصوص دور الأمم المتحدة أكد العريضي أنها المرجعية الأساسية في العملية السياسية، في حين يحاول النظام ودول أستانا أن يكونوا المرجعية وهو ما لا تقبله الأمم المتحدة.

أما الأمور الخلافية والتي ما يزال النظام يستخدمها كذرائع لتعطيل الإعلان عن اللجنة الدستورية فقال العريضي إنها تتعلق بمسألة تطوير الدستور وإصلاحه، أم مسألة خلق دستور جديد.

وأضاف أن النظام يريد إصلاح وتطوير الدستور، بينما تؤكد الأمم المتحدة والقرارات الدولية وهيئة المفاوضات على المطالبة بدستور جديد ينظم حياة دستورية خالية من الاستبداد وتمركز الصلاحيات الديكتاتورية بيد الرئيس.

وعن نتائج اللقاء الذي جمع هيئة التفاوض مع ممثلي المجموعة المصغرة في جنيف يوم الخميس الماضي فقد أكد العريضي أن المجموعة المصغرة تتجه باتجاه الضغط نحو الانخراط في العملية السياسية من خلال اللجنة الدستورية، والتوقف عن العملية العسكرية.

يذكر أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان كان قد قال في المؤتمر الصحفي الذي أعقب قمة أنقرة الثلاثية يوم الإثنين الماضي "قررنا خلال اجتماع القمة الثلاثي حول سوريا، مباشرة اللجنة الدستورية أعمالها في أقرب وقت ممكن، ويمكنني القول إنه لم تبق عوائق أمام عملها".

وأوضح أردوغان أنهم اتخذوا خلال القمة قرارات مهمة من شأنها إنعاش آمال الحل السياسي في سوريا، وأن اللجنة الدستورية ستبدأ أعمالها في جنيف على الفور.

في حين أعلن الأمين العام للأمم المتحدة اليوم عن التوصل إلى اتفاق على تشكيل لجنة صياغة الدستور السوري، وقال "يوجد الآن اتفاق بين جميع الأطراف على تكوين اللجنة، والمبعوث الأممي غير بيدرسن يضع اللمسات النهائية مع الأطراف فيما يتعلق بالاختصاصات ونأمل في أن يتم الانتهاء من ذلك قريباً".